Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء احتجاز إرهابيين مشتبه بهم في سجون سرية


أعربت لويس آربور مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق من التقارير التي أوردت أن الأشخاص الذين يشتبه بأنهم إرهابيون يُحتجزون في سجون سرية. وحذرت من مغبة انتهاك القوانين التي تحظر التعذيب باسم الحرب على الإرهاب.
وقد قدم التقرير السنوي صورة قاتمة لأوضاع حقوق الإنسان حول العالم.
" إن محاولات عدد من الحكومات للتغاضي عن تنفيذ القانون أو التنصل منه سوف تبدد على نحو تدريجي الحقوق الأساسية لتقوض في نهاية المطاف شرعية الحكومات."
"ومن الأمور التي تثير القلق على نحو خاص في السنوات القليلة الماضية التحديات المتزايدة للحظر المطلق على ممارسات التعذيب التي واكبت مكافحة الإرهاب."
وقالت المسؤولة الدولية أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إنه يتعين على الحكومات السماح بإجراء محاكمات عادلة للمشتبه بهم وألا تجبر أي شخص على الرحيل إلى بلد قد يتعرض فيه للتعذيب.
ورغم أن آربور لم تذكر أية دولة بعينها، فإن تصريحاتها جاءت فيما يحقق الاتحاد الأوروبي في تقارير أوردت أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تحتجز أشخاصا يشتبه بأنهم إرهابيون في مراكز اعتقال سرية في أوروبا ودول أخرى تفاديا للحظر الأميركي على ممارسة التعذيب داخل أراضي الولايات المتحدة.
من جانبه، قال السفير الأميركي في المقر الأوروبي للأمم المتحدة بجنيف وارين تيشنور إن الولايات المتحدة ملتزمة تماما بحظر التعذيب ومنع امتهان المعتقلين في أنحاء العالم.
XS
SM
MD
LG