Accessibility links

ردود فعل متباينة في الكونغرس على برنامج أميركي لرصد التحويلات المالية الدولية


تباينت ردود الفعل في الكونغرس الأميركي بعد الكشف عن برنامج سري لمتابعة عشرات الآلاف من التحويلات المالية في إطار جهود مكافحة الإرهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول.
وبعد أن كشفت وسائل الإعلام عن البرنامج الذي وافق عليه الرئيس بوش آنذاك، انبرى المسؤولون في البيت الأبيض إلى الدفاع عنه بحرارة.
ويقول وزير الخزانة الأميركي جون سنو إن فحص التحويلات المصرفية والسجلات الأخرى جزء حيوي من جهود مكافحة الإرهاب.
" لم ننكر أبدا وجود مثل هذا البرنامج. وهذا إجراء صحيح ينم عن المسؤولية. إننا بحاجة إلى استخدام سبل مشروعة لحماية مواطنينا."
وقال المسؤولون الأميركيون إن البرنامج محدود ويقتصر على التحويلات المالية التي يقوم بها أشخاص يشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة أو الجماعات المنضوية تحت لوائه.
ومع ذلك فإن مشرعين من بينهم الديمقراطي إد ماركي يؤكدون أن البرنامج ينتهك حقوق الأميركيين الدستورية.
"إذا كانت الحكومة تريد مكافحة الإرهاب دون مخالفة القانون، فان عليها أن تطلب الصلاحية التي تحتاجها للقيام بذلك وأن تتبع السبل القانونية التي يقرها الكونغرس وأن تبرر أسباب انتهاكها السجلات المالية لآلاف وربما ملايين الأميركيين أمام المحاكم الأميركية."
XS
SM
MD
LG