Accessibility links

الجابر "مباراتي مع اسبانيا هي الأخيرة لي دوليا"


اعلن المهاجم المخضرم سامي الجابر (34 عاما) اعتزاله اللعب دوليا بشكل نهائي عقب انتهاء مشاركة المنتخب السعودي لكرة القدم في نهائيات كأس العالم المقامة في المانيا.
وقال الجابر "ان مباراة المنتخب السعودي مع نظيره الاسباني اليوم هي الاخيرة لي على الصعيد الدولي".
وتابع "انه اعتزال نهائي وقد اعلمت الامير سلطان بن فهد بالامر ونلت موافقته".
وكان الجابر اتخذ قرارا مماثلا خلال نهائيات مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان وابتعد عن المنتخب نحو ثلاث سنوات قبل ان يعود لمساندة المنتخب في الدور الثاني من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال المانيا حيث سجل هدف السعودية في مرمى اوزبكستان (1-1).
يذكر ان الجابر خاض المباراة الاولى فقط في النسخة الماضية وكانت نتيجتها كارثية بخسارة قاسية امام المانيا صفر-8، ثم غاب عن المباراة الثانية ضد الكاميرون (صفر-1) بسبب الاصابة، قبل ان يخض لعملية جراحية لازالة الدودة الزائدة قبل المباراة الثالثة امام جمهورية ايرلندا (صفر-3).
ومضى الجابر قائلا "قدمنا مباراة ممتازة امام اسبانيا اليوم لان هدفنا كان تقديم الظهور بصورة مغايرة لاننا كنا نعلم ان املنا في التأهل الى الدور الثاني ضعيف".
واعتبر المهاجم السعودي ان "الاسماء الاسبانية التي شاركت في مباراة اليوم من الافضل في العالم رغم انها كانت احتياطية في المباراتين الاوليين".
وختم الجابر قائلا "ان مباراتنا الثانية مع اوكرانيا شكلت يوما سيئا لنا في مشاركتنا في هذا المونديال لاننا لعبنا جيدا امام تونس واسبانيا".
خاض الجابر 163 مباراة دولية وسجل 44 هدفا، وهو ثالث لاعب على المستوى العالمي في عدد المباريات الدولية، علما بأن عميد اللاعبين هو مواطنه الحارس محمد الدعيع (181 مباراة دولية)، وهو لم يشارك في اي من المباريات الثلاث في المانيا.
وكان الجابر سجل الهدف الثاني للسعودية في مرمى تونس في المباراة الاولى (2-2)، فبات ضمن قائمة ست لاعبين لاعبين نجحوا في التسجيل في نسختين لكأس العالم يفصل بينهما 12 عاما حيث كان سجل ايضا هدفا في مونديال الولايات المتحدة عام 1994 من ركلة جزاء في مرمى المغرب.
واللاعبون الخمسة الاخرون هم البرازيلي بيليه والارجنتيني مارادونا والالماني اوفه زيلر والدنماركي ميكايل لاودروب والسويدي هنريك لارسون.


XS
SM
MD
LG