Accessibility links

logo-print

فضائح الدوري تخيم على فرحة تأهل ايطاليا


انقسمت الصحف الايطالية الصادرة اليوم الجمعة بين "الفرحة" بتأهل منتخب بلادها الى الدور الثاني من مونديال المانيا 2006 اثر فوزه على نظيره التشيكي 2-صفر امس الخميس في الجولة الثالثة الاخيرة من منافسات المجموعة الخامسة، وبين "المتخوفة" من ان تعم الفوضى الدوري المحلي اثر احالة اربعة فرق كبيرة هي يوفنتوس وميلان ولاتسيو وفيورنتينا الى القضاء الرياضي بسبب تورطها بالفساد والتلاعب بالنتائج. وعنونت "ايل ميساجيرو": "ايطاليا تأهلت لكن التيفوزي (المشجعون) في حالة خوف". وكان المدعي العام التابع للاتحاد الايطالي ستيفانو بالاتزي احال امس الفرق الاربعة الى القضاء الرياضي بسبب تورطها بفضائح التلاعب بالنتائج والفساد التي هزت الكرة الايطالية في الفترة الاخيرة. واعلن الاتحاد الايطالي في بيان وزع امس "ان بالاتزي احال الاندية الاربعة الى القضاء الرياضي لمخالفتها البنود من 1 الى 6 التي ترعاها قوانين القضاء المذكور". ونشر هذا البيان في الساعة 30ر5 بتوقيت غرينيتش وذلك بعد اقفال بورصة ميلانو، اذ ان اسهم ثلاثة من الاندية المذكورة مطروحة في هذه البورصة، وبعد انتهاء لقاء ايطاليا مع تشيكيا. وكان المدعي العام في نابولي اعلن في منتصف الشهر الماضي ان 41 شخصا، بينهم اداريون في اندية الدرجة الاولى واعضاء من الاتحاد الايطالي وحكام وصحافيين سيتم التحقيق معهم بسبب تهم مرتبطة بالفساد والتلاعب بالنتائج. ويشتبه المحققون الذين يشرفون على هذه القضية، انه تم التلاعب بنتائج 19 مباراة في دوري الدرجة الاولى خلال الموسم الماضي. ولم ينشر الاتحاد الايطالي امس اسماء الاشخاص او اندية اخرى متورطة كما انه لم يحدد اذا كانت هذه الاندية احيلت الى القضاء بسبب مسؤولية مباشرة او غير مباشرة. وفي حال "المسؤولية المباشرة" سيتم انزال الفرق الاربعة الى الدرجة الثانية، بحسب ما اضاف بيان المدعي العام. اما في حال "المسؤولية غير المباشرة" ستكون العقوبة محدودة بخصم بعض النقاط من دوري الموسم المقبل. وستبدأ جلسة المحاكمة في 27 او 28 الشهر الحالي في روما، وسيتم اعلان الحكم الابتدائي في 7 او 9 تموز/يوليو المقبل، بحسب الاتحاد الايطالي، اي موعد نهائي مونديال المانيا. وفي حال استئناف قرار المحكمة سيتم البت بالقرار النهائي قبل 20 تموز/المقبل. وفي حال اسقاط الفرق الاربعة الى الدرجة الثانية سيدخل الدوري في دوامة خطيرة اذ سيضطر العشرات من اللاعبين الكبار البحث عن اندية جديدة. وكتبت "كورييري ديللو سبورت": "اسقاط"، مضيفة "لكن ايطاليا تجعلنا نحلم (بفوزها على تشيكيا) لانها تجنب مواجهة البرازيل وستلعب مع استراليا الاثنين المقبل". اما "لا ستامبا" فسطرت "ايطاليا تفوز لكن دوري الدرجة الاولى خسر"، مقتبصة تصريح مدرب "الازوري" مارتشيلو ليبي: "كان باماننا الفوز على البرازيل"، في حال حلول ايطاليا في المركز الثاني، مؤكدا ان لاعبيه لن يتأثروا باصداء الفضيحة. وتابعت الصحيفة عن لسان ليبي "اللاعبون لا يفكرون الا بكأس العالم، وامامهم كل الوقت ليفكروا بدوري الموسم المقبل بعد المونديال". وفضلت "لا غازيتا ديللو سبورت" ان تركز على تأهل منتخب بلادها الى الدور الثاني عوضا عن فضائح الدوري، لكنها لم تهمل خبر استقالة رئيس رابطة الدوري ومدير ميلان ادريانو غالياني من منصبه في الاولى بسبب ورود اسمه ضمن لائحة المتورطين بالفساد. وكتبت "لا غازيتا ديللو سبورت" نقلا عن غالياني "انا ضحية ظلم متجذر، انا ذاهب لكني لست بالهارب". ويحقق مع غالياني لارتباطه بفضائح التلاعب بالنتائج وكان اسمه من بين 26 شخصا من مدراء وحكام تناولتهم الصحافة المحلية اليوم، معتبرة انهم يشكلون لائحة الاشخاص التي احالها بالاتزي الى القضاء الرياضي رغم انه لم يعلن عنها والامر نفسه بالنسبة للاتحاد المحلي. واعتبر ماركو ترافاليو الصحافي في "كورييري ديللا سيرا" ان الضحية الاساسية هو الرأي العام الذي لم يتم اطلاعه على هذه الفضيحة، فيما رأت "ايل ميساجيرو" ان مشاعر التيفوزي الايطاليين متضاربة بين الفرح والخيبة والضغينة، مضيفة "ان مسيرة الاحتفال المعتادة بطوابير السيارات واطلاق العنان لابواقها كانت شيئا يحمل الطابع الاجباري"، في اشارة الى ان الايطاليين احتفلوا بالتأهل لكنهم لم يكونوا فرحين.
XS
SM
MD
LG