Accessibility links

تصعيد طالبان الأخير غرضه التأثير على الرأي العام الأوروبي


صرح وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم وردك بأن مقاتلي طالبان صعدوا هجماتهم في البلاد في الآونة الأخيرة أملا في التأثير على الرأي العام في الدول الأوروبية التي تنشر قوات في أفغانستان.

وقال وردك في مقابلة مع وكالة رويترز السبت انه لهذا السبب يعتقد أن مقاتلي طالبان قد القوا بكل ما لديهم في ساحة القتال.

وأشار الوزير الأفغاني إلى أن بلاده بحاجة إلى جيش يضم حوالي 200 ألف رجل ليواجه الأخطار الداخلية والخارجية، وقال انه بحث هذا الأمر مع قادة حلف الأطلسي الذي يحتفظ بما يقرب من 35 ألف جندي في أفغانستان.

ويذكر أن معظم التصعيد الجديد للقتال يتركز في جنوب أفغانستان حيث بدأ حلف الأطلسي في نشر ألاف من الجنود في معقل طالبان لإتاحة المجال أمام الولايات المتحدة لتخفيض عدد قواتها هناك من 23 ألف رجل إلى 20 ألفا.
وأوضح وردك في مقابلته مع رويترز أن بلاده تعتزم إعادة بناء سلاح الطيران هذا العام وأنها سوف تمتلك طائرات نقل ومروحيات مقاتلة.

وقال إن الأشخاص الثلاثة المطلوبين أكثر من غيرهم في العالم وهم أسامة بن لادن وأيمن الظواهري والملا محمد عمر يقيمون في باكستان على مقربة من الحدود الأفغانية.
XS
SM
MD
LG