Accessibility links

الأسد: سوريا مستعدة لتسهيل إنسحاب القوات الأميركية من العراق


قال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة نشرت الاثنين إن سوريا مستعدة لتسهيل انسحاب القوات الأمريكية من العراق إذا قررت الولايات المتحدة الانسحاب لكنه لم يذكر نوع التسهيلات.
ونقلت وكالة أنباء رويترز عن الرئيس الأسد قوله في المقابلة التي نشرتها صحيفة الحياة إن سوريا كانت أساسا ضد الحرب وبقيت من اليوم الاول وحتى الآن مع خروج القوات المحتلة من العراق .
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قالت الأحد إن قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال جورج كيسي أعد خطة تضع تصورا لحدوث تخفيضات كبيرة في حجم القوات الأمريكية بحلول نهاية 2007.
جدير بالذكر أن قوات أمريكية قوامها 127 ألف جندي ترابط في العراق منذ أكثر من ثلاث سنوات في حرب قتل فيها نحو 2500 جندي أمريكي.
وفي مؤشر على رغبة حلفاء الولايات المتحدة على سحب قواتهم من العراق بدأت اليابان سحب قواتها وقوامها 550 جنديا.
وكانت قوات التحالف قد دخلت في معظمها العراق قادمة من أراضي الكويت وتحتفظ بمعسكرات هناك.
وتعتبر سوريا من بين دول الجوار العراقي التي شاركت في اجتماعات عديدة لوزراء خارجية تلك الدول لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق لكن الأسد قال في المقابلة ان تلك الاجتماعات لم تسفر عن أي نتيجة.
وقال الأسد إن الولايات المتحدة طلبت من بلاده المشاركة في الحرب على العراق عام 2003 لكنها رفضت.
ولم يوضح الأسلوب الذي طلبت واشنطن فيه من سوريا المشاركة في الحرب .
وتقول سوريا انها اتخذت اجراءات على حدودها الطويلة مع العراق لمنع تسلل مقاتلين عرب إليه لكن الأمريكيين يقولون إن التسلل مستمر.
وفيما يتعلق بالمجموعات الإسلامية المتشددة قال الرئيس الأسد ان تلك المجموعات تحمل افكارا مشابهة لفكر تنظيم القاعدة وهي تلجأ إلى لبنان بعد مطاردة القوى الأمنية السورية لها
. وقال الأسد إن كثيرا من المجموعات التي نطاردها جزء منها يفر من سوريا إلى لبنان لانه الأقرب والأسهل والطرق جبلية.
وتقول الحكومة السورية انها كثفت عملياتها لاحتواء الجماعات المسلحة وأحبطت هجمات على أهداف داخل البلاد.
وفي وقت سابق من هذا الشهر قتلت القوى الأمنية السورية أربعة أشخاص قالت الحكومة حينها انهم كانوا جزءا من مجموعة اسلامية مسلحة حصلت على أسلحة من دولة مجاورة لشن هجمات تخريبية على مؤسسات سورية.
وقال الأسد ان الجماعات المسلحة المناهضة للاحتلال الامريكي في العراق لا ترتبط ارتباطا مباشرا بشبكة القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. وأضاف "لا يربط بينها شيء سوى الفكر التكفيري."
وتضغط الولايات المتحدة على دمشق لاغلاق حدودها لمنع المتشددين من العبور إلى العراق لمحاربة القوات الأمريكية هناك. وتقول سوريا إنها تبذل قصارى جهدها ولكنها تدعو واشنطن وبغداد اإلى بذل المزيد.
وزادت الولايات المتحدة من ضغوطها على دمشق لتغيير سياساتها المتعلقة بلبنان حيث أجبرت على سحب قواتها منه العام الماضي في أعقاب اغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري.
وفي ديسمبر كانون الاول الماضي أعلن تنظيم القاعدة في العراق مسؤوليته عن هجوم على اسرائيل انطلاقا من لبنان في إطار "هجوم جديد" على الدولة اليهودية. وبدا انه اول اعلان للمسؤولية من جانب التنظيم من لبنان.
وفي يناير كانون الثاني اتهم لبنان ايضا 13 شخصا يشتبه بانهم من عناصر القاعدة بالتخطيط لتنفيذ هجمات ارهابية واعداد شبان لبنانيين ولاجئين فلسطينيين في البلاد للقتال في العراق.
XS
SM
MD
LG