Accessibility links

logo-print

ركلات الترجيح تنقل أوكرانيا لأول مرة إلى ربع النهائي


تأهلت أوكرانيا إلى ربع النهائي، في مشاركتها الأولى بمونديال كاس العالم في ألمانيا، بعد فوزها على سويسرا بركلات الترجيح 3- صفر اثر انتهاء الوقتين الاصلي والإضافي بالتعادل السلبي. وتلعب اوكرانيا في ربع النهائي في السادس من الشهر المقبل في هامبورغ مع ايطاليا التي كانت تغلبت على استراليا 1-صفر.

وفي ركلات الترجيح، سجل لاوكرانيا ميلوفسكيي وريبروف وغوسيف واهدر شفتشنكو الركلة الاولى. فيما كان لافتا عدم تسجيل سويسرا أي ركلة حيث نفذ ستريلر وكاباناس ركلتين سهلتين صدهما الحارس وسدد بارنيتا كرته بالعارضة لتضع المنتخب السويسري خارج تصفيات المونديال.

هذا وخاضت سويسرا المباراة بغياب مدافعها فيليب سنديروس الذي أصيب في كتفه فشارك يوهان ديورو بدلا منه، فيما اعتمد المدرب كوبي كوهن على الثنائي الكسندر فراي وهاكان ياكين في الهجوم للمباراة الثانية على التوالي.

من جهته، دفع مدرب أوكرانيا اوليغ بلوخين باندري شفتشنكو واندري فورونين واندري فوروبيي منذ البداية، فيما أبقى سيرغي ريبروف احتياطيا قبل أن يشركه في الوقت الإضافي بدلا من فوروبيي، واستمر غياب المدافع ييزيرسكي بسبب الإصابة.

وكانت المباراة ضعيفة فنيا وتميزت بقليل من الكرات الفنية وكثير من العدو والكرات العشوائية والخشونة، وطغى عليها الطابع البدني على حساب المهارات الفردية وكان التنافس قويا على كل الكرة فكثرت بالتالي التمريرات الخاطئة والكرات المشتركة لكن لم يحل ذلك دون حصول بعض الفرص.

واللافت في هذه المباراة ان الحكم المكسيكي بينيتو ارشونديا أشهر بطاقته الصفراء مرة واحدة فقط رغم التدخلات العنيفة من اللاعبين في بعض الأحيان، وذلك خلافا لما حصل في المباريات الأخيرة وخصوصا في مباراة البرتغال وهولندا أمس الأحد التي شهدت 16 بطاقة صفراء وأربع بطاقات حمراء.

وبقيت المحاولات عقيمة في الدقائق العشرين الأولى حيث وجد كل منتخب صعوبة في اختراق منطقة الأخر فندرت الفرص الخطرة على المرميين رغم الأفضلية السويسرية في البداية.

ثم انتقلت الأفضلية إلى المنتخب الأوكراني مع تحرك جيد لشفتشنكو واندري فورونين، فافلت مرمى سويسرا من هدف في الدقيقة 20 عندما نفذ الثاني كرة من ركلة حرة من الجهة اليمنى للمرمى فارتمى شفتشنكو وتابعها برأسه لكنها ارتطمت بالعارضة وخرجت.

وتكافأ الأداء في الدقائق العشر الأخيرة وبذل لاعبو الطرفين جهودا كبيرة في وسط الملعب لكن الوصول الى احد المرميين كان صعبا جدا لانعدام الفرص الخطرة.

ولم يختلف الأداء كثيرا في الشوط الثاني بل انه ازداد سوءا عبر كرات عشوائية وعقم هجومي وتكتلات دفاعية، فبقيت الفرص الخطرة على المرميين الغائب الأبرز عن المجريات.

وخاض المنتخبان وقتا إضافيا من شوطين مدة كل واحد ربع ساعة، وسارت المجريات على المنوال ذاته حيث بدا أن لاعبي المنتخبين يحتفظون بمخزون بدني هائل يمكنهم من ذلك.

وهكذا إلى أن جاء الحسم مع ضربات الجزاء لتحقق نقلة تاريخية للفريق الأوكراني إلى تصفيات الربع النهائي في كاس العالم.

XS
SM
MD
LG