Accessibility links

رايس تدعو مشرف وكرزاي إلى التخلي عن المشاحنات والتعاون في مكافحة الإرهاب


أشادت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بجهود الرئيسين الباكستاني برفيز مشرف والأفغاني حميد كرزاي كحليفين رئيسيين في الحرب على الإرهاب والقتال ضد حركة طالبان.
وأوضحت رايس التي ستلتقي الرئيس الأفغاني غدا الأربعاء أن مهمتها تشمل أيضا تقدير حجم الأموال التي يتعين طلب موافقة الكونغرس على تخصيصها لأفغانستان في العام المقبل.
وأعربت رايس عن اهتمام بلادها بالتعاون الأميركي الأفغاني الباكستاني في تلك المنطقة.
وقالت إن زيارتها إلى باكستان تأتي للاطلاع على التقدم الذي تم إحرازه في العديد من مجالات التعاون بين البلدين بعد زيارة الرئيس بوش الأخيرة إلى باكستان.
ودافعت رايس عن عمليات مكافحة الإرهاب التي تقوم بها باكستان، وقالت: "إن الباكستانيين يعملون بكل جد، واعتقد أن ذلك يشمل العمل على الحدود الأفغانية الباكستانية التي تفتقر إلى الأمن منذ فترة."
وأشادت رايس بالرئيس الباكستاني، ووصفته بأنه قوة معتدلة في العالم الإسلامي. وقالت رايس: "إن مشرف قائد استثنائي، وسندعمه بشكل تام. وعندما يواجه مشاكل فسنجلس معه وسنجد طريقة لحل تلك المشاكل."
وأوضحت رايس أن واشنطن لا تتحدث عن عودة طالبان كقوة سياسية، بل تعتبر طالبان قوة تحاول أن تكون مدمرة في منطقة مضطربة من البلاد.
وتبذل رايس جهودا في باكستان لحمل كرزاي ومشرف على التخلي عن المشاحنات بينهما والتعاون بشكل أفضل في مكافحة عناصر طالبان.
وتأتي زيارتها إلى المنطقة في الوقت الذي تشهد فيه أفغانستان أعنف المواجهات منذ الإطاحة بنظام طالبان في أواخر 2001 على يد قوات التحالف، وفي وقت يتزايد التوتر بين إسلام أباد وكابول. وتنشر باكستان نحو 80 ألف جندي في مناطق القبائل الوعرة في منطقة شمال وزيرستان لمطاردة مقاتلي طالبان والقاعدة الذين تسللوا إلى المنطقة بعد سقوط طالبان.
XS
SM
MD
LG