Accessibility links

logo-print

المنتدى الاقتصادي العربي الأميركي في هيوستن يبحث سبل إحلال السلام في الشرق الأوسط


تستضيف مدينة هيوستن الأربعاء المنتدى الاقتصادي العربي الأميركي بحضور عدد من المسؤولين الأميركيين والديبلوماسيين ومديري شركات أميركية كبرى.
ويبحث حوالي 800 مشارك في المنتدى سبل إحلال السلام في الشرق الأوسط، وتطوير التعاون الاقتصادي في مجالات تتعدى النفط والغاز.
وقد تحدثت في إحدى الجلسات الافتتاحية كارين هيوز مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الديبلوماسية العامة، وقالت إن تكثيف الحوار بين الولايات المتحدة والدول العربية قد يساعد في كسب الحرب على من يدافعون عن الإرهاب في العالم العربي.
وأضافت هيوز: "يجب أن نعمل معا على إضعاف المتطرفين بتهيئة الحوار، ومساندة الأصوات المنادية بالتسامح والاندماج، واحترام الثقافات الإسلامية والمساهمة في مجتمعاتنا والمجتمع الدولي."
وقالت هيوز إنه يمكن للعرب الأميركيين المساهمة في بناء جسر بين الولايات المتحدة والعالم العربي.
بدوره، أكد إسماعيل أحمد أحد منظمي المنتدى أن باستطاعة العرب الأميركيين سد الثغرات بين الثقافتين لكن على الطرفين تغيير مواقفهما: "إننا نطلب من العالم العربي أن يؤمن بنا وأن يدعم جهودنا، ونحث العرب الأميركيين على عدم الاستسلام، والتمسك بالوحدة ومحاولة تغيير النظرة الأميركية للعالم العربي."
كذلك، تحدث وزير الدولة السعودي عبد الله زينل علي رضا عن جهود بلاده لبناء اقتصاد أكثر تنوعا والترويج للتكامل التجاري.
وقال: "إن من أبرز المشاكل في العالم العربي غياب التجارة فيما بين الدول العربية، ونحن نأمل أن تشكل السعودية العامل المحرك لنمو البلاد العربية كما كانت ألمانيا بالنسبة لأوروبا."
XS
SM
MD
LG