Accessibility links

logo-print

تنظيم القاعدة في العراق يرفض مبادرة المالكي للمصالحة الوطنية


أكدت مجموعات مسلحة من أبرزها تنظيم القاعدة في العراق مضيها في القتال على الرغم من إعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مبادرة المصالحة الوطنية.
وجاء في بيان منشور على الانترنت عن ما يسمى بمجلس شورى المجاهدين أن التنظيم يرفض هذه المصالحة والحوار وأنه سيمضي في القتال ووصف المبادرة بالخطة الوثنية.
كما رفضت حركة المقاومة الإسلامية التي تضم عناصر من حزب البعث المنحل خطة المصالحة في بيان آخر نشر على الموقع الالكتروني نفسه.
من جهة أخرى، قال رئيس الكتلة الصدرية في مجلس النواب العراقي فلاح شنشل إن الاجتماع الأول للمجلس السياسي للأمن الوطني الذي سيعقد اليوم الأربعاء سيكرس لتحديد النظام الداخلي واختيار رئيس للمجلس، رافضا أن يتولى أياد علاوي رئاسة المجلس.
وعلى صعيد المصالحة الوطنية، أكد شنشل أن المصالحة يجب أن تكون بين الكتل السياسية تحت قبة مجلس النواب.
ومن جهة أخرى، قال عضو مجلس النواب العراقي عن جبهة التوافق نائب رئيس اللجنة الأمنية في المجلس عبد الكريم السامرائي إن المصالحة الوطنية الحقيقية تتطلب الاعتراف بالمقاومة، مشيرا في الوقت نفسه إلى خطورة انسحاب القوات المتعددة الجنسيات في ظل الظروف الراهنة.
على الصعيد الأمني، أعلنت مصادر أمنية عراقية أمس الثلاثاء عن مقتل 25 شخصا وإصابة 44 آخرين في هجمات متفرقة في العراق.
فقد انفجرت سيارة مفخخة في سوق شعبية لبيع الخضروات في الدورة جنوب بغداد، وأسفر التفجير عن سقوط ثلاثة قتلى و10 جرحى.
من جهة أخرى، قال مصدر في وزارة الداخلية إن ثلاثة من رجال الشرطة قتلوا وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة الكرادة وسط بغداد.
وفي مدينة العمارة جنوب بغداد، أعلن مصدر في الشرطة إصابة الشيخ كاظم مشتت مدهوش الصبيحاوي رئيس عام عشائر السراي الشيعية في محافظه ميسان ومقتل نجله.
وفي كركوك، قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 26 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري.
وفي بعقوبة، أعلن مصدر في الشرطة مقتل 10 مدنيين في هجمات مسلحة متفرقة.
وفي الموصل، قتل ضابط في شرطة الموصل على يد مسلحين مجهولين أمام منزله وسط مدينة الموصل.
من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي أن اثنين من جنوده توفيا متأثرين بجراح أصيبا بها.
وقال الجيش إن الجندي الأول توفي أثر إصابة مني بها لدى انفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد، في حين توفي الجندي الثاني متأثرا بجراح أُصيب بها خلال قتال في محافظة الأنبار.
XS
SM
MD
LG