Accessibility links

logo-print

المالكي يقول إن المسؤولين عن مقتل جنود أميركيين لن يشملهم أي عفو


أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في لقاء مع مراسلي الصحف الغربية في بغداد أن المسؤولين عن مقتل جنود أميركيين لن يستفيدوا من أي عفو.
وسعى المالكي خلال هذا اللقاء إلى طمأنة المخاوف بشأن خطة المصالحة الوطنية التي عرضها الأحد وأثارت خشية البعض في الولايات المتحدة من أن تؤدي إلى العفو عن قتلة جنود أميركيين.
وشدد على أن الأميركيين دخلوا العراق لتحريره وقال بحسب صحيفة نيويورك تايمز إنه "احتراما لمساهمتهم من أجل العراق" لن يتم العفو عن قتلة جنود أميركيين أو جنود وشرطيين عراقيين.
وقال وفق صحيفة واشنطن بوست "إن العفو سيشمل المسلحين الذين لم يقتلوا أحدا لكن من قتل أحدا فلن يحظى بالعفو."
وأضاف "هذا تعهد دولي، تعهد أخلاقي: لا عفو عمن قتل".

وتنص خطة المصالحة التي تشمل 24 بندا على العفو عن المعتقلين الذين لم تلطخ أيديهم بالدماء أي الذين لم يرتكبوا اغتيالات أو أعمال خطف وتعذيب.

وكان المالكي صرح بأن عددا من الجماعات المسلحة اتصلت به بشأن جهوده الرامية إلى تحقيق المصالحة الوطنية.

من جانب آخر أعلن مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي أنه تم اعتقال عضو بارز في تنظيم القاعدة.
وأضاف أن المعتقل تونسي الجنسية ومطلوب لدى السلطات العراقية في قضية تفجير القبة الذهبية لضريح الإمامين في سامراء في فبراير/ الماضي.
وأضاف الربيعي أن المعتقل أصيب خلال اشتباكات مسلحة مع قوات الأمن العراقية قبل أيام شمالي بغداد، وأنه اعترف بمسؤوليته عن قتل مئات العراقيين.

على صعيد أعمال العنف، أسفر انفجار قنبلة في أحد الأسواق المكتظة في منطقة الكاظمية شمال بغداد عن مقتل مدني واحد وإصابة سبعة آخرين.

وفي حادث منفصل انفجرت سيارة مفخخة في سوق مفتوح في منطقة الدورة ذات الأغلبية السنية في بغداد مما اسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عشرة آخرين.
XS
SM
MD
LG