Accessibility links

حبس أنفاس في الكويت قبيل الانتخابات البرلمانية


يتوجه الكويتيون إلى صناديق الاقتراع الخميس لانتخاب مجلس جديد للأمة بعد حملة انتخابية مليئة بالإثارة، وتختلف هذه الانتخابات عن سابقاتها من حيث أن للمرأة الكويتية دورا فيها كناخبة ومرشحة وذلك لأول مرة منذ تأسيس الدولة.
فهناك 28 امرأة تتنافس على مقاعد في البرلمان، كما يحق لحوالي 195 ألف مواطنة كويتية من أصل 43 ألف ناخب في اختيار ممثليهن في البرلمان.
وعشية بدء الانتخابات النيابية في الكويت، حبس الكويتيون أنفاسهم بانتظار معرفة ما ستؤول إليه النتائج بعدما استكملت الاستعدادات للانتخابات البرلمانية.
ووسط احتدام المواقف والمنافسة وما يتردد من دفع رشاوى لاستمالة الناخبين، قال الدكتور أحمد الزايدي رئيس لجنة النزاهة التي تراقب سير العملية الانتخابية إن الكويتيين سئموا الفساد وجاء رفضهم أكبر من التوقعات.
من جانبه، قال المرشح جمعان الحربش إنه يخوض الانتخابات للمرة الأولى لقناعته بحاجة المجتمع إلى التغيير والإصلاح.
من جهة أخرى، تصمم النساء المرشحات على تحقيق تقدم في انتخابات البرلمان الكويتي رغم احتدام المعركة ضد خصوم مخضرمين من الرجال وتقاليد لا تتسامح إزاء منح النساء دور مساو للرجل.
وتدرك المرشحات الكويتيات أن فرصهن في الفوز ضئيلة لعدة أسباب أهمها ضيق الوقت للاستعداد للحملة الانتخابية ولأنهن غير معروفين نسبيا وليست لديهن الخبرة في الدوائر السياسية ويواجهن معارضة قوية من السياسيين الذكور الأكثر تمرسا.
XS
SM
MD
LG