Accessibility links

logo-print

قصف لجنوب غزة وإعلان حالة التأهب القصوى في إسرائيل


هددت لجان المقاومة الشعبية بقتل الجندي الإسرائيلي المخطوف إذا لم توقف الدولة اليهودية هجومها على قطاع غزة. هذا وتواصل الآليات الإسرائيلية زحفها داخل القطاع وتشن الطائرات الحربية غاراتها مما أسفر عن إلحاق إضرار بالغة بالبنية التحتية وانقطاع التيار الكهربي عن أكثر من مليون فلسطيني.

كما دمرت الغارات الجوية ثلاثة جسور الأمر الذي دفع المشرع الفلسطيني صائب عريقات إلى وصف استهداف البنية التحتية بأنه عقاب جماعي.

وقال مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات:
"اعتقد أن ما يحدث سيؤدي إلى تفشي الفوضى والتطرف وانعدام القانون والعنف والعنف المضاد لان الحلول العسكرية لن تجلب الآمن والآمان."

وكان أبو قصي المتحدث باسم كتائب شهداء الأقصى في قطاع غزة قد أعلن أن عناصر الكتائب المسلحة أطلقت صاروخا محملا برأس حربية كيماوية صوب الأراضي الإسرائيلية في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

ولم يصدر أي تعليق من جانب الجيش الإسرائيلي على إعلان الجناح العسكري في حركة فتح .

وقالت متحدثة عسكرية أن الجيش لم يرصد إطلاق أي صاروخ من هذا القبيل. وكانت الكتائب قد أعلنت مؤخرا أن بحوزتها حوالي 20 رأسا حربية بيولوجية يمكن تحميلها على الصواريخ التي تُطلق من غزة على المدن الإسرائيلية.

وتلك هي المرة الأولى التي تعلن فيها الكتائب إطلاق هذا النوع من الصواريخ.

هذا ويتعرض جنوب قطاع غزة للقصف، فيما تستعد القوات الاسرائيلية تستعد لدخول شماله.
XS
SM
MD
LG