Accessibility links

logo-print

مسؤولون سوريون وفلسطينيون يؤكدون عدم تخلي سوريا عن دعم حماس


قال مسؤولون سوريون وفلسطينيون الخميس إن سوريا لن تتخلى عن حماس على الرغم من توقعها ضغوطا إسرائيلية لوقف دعمها للجماعة الفلسطينية.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن أحد المسؤولين الحكوميين في سوريا طلب عدم ذكر اسمه قوله: "إن إسرائيل تعلم أن وجود حماس في سوريا يقتصر على مكاتب، فإذا كانت لا تستطيع تحمل هذا عليها السماح لقادة حماس بالعودة إلى وطنهم، وهذا سيسرنا وسيسر حماس."
وأضاف المسؤول السوري: "إسرائيل في أزمة وتحاول الخروج منها بتوجيه رسائل لنا ولكن هذا لن ينفع."
من جهة أخرى، ندد محمد ناجي العطري رئيس الوزراء السوري بالتصعيد الإسرائيلي في المنطقة إثر انعقاد اللجنة المشتركة العليا الأردنية السورية، لافتا إلى أن بلاده قادرة على الدفاع عن نفسها.
بدوره، قال فايز صايغ مدير الإذاعة والتلفزيون في سوريا إن أي ضغط تمارسه سوريا على قادة حماس في المنفى لحل أزمة الجندي الأسير لن تجدي نفعا.
وأضاف صايغ: "سوريا لا تستطيع التدخل لأن هذه المسألة فلسطينية داخلية لها علاقة بالتنظيمات الشعبية التي بدأت تمارس دورها في مقاومة الاحتلال وهي منظمات مجتمع مدني ولا أعتقد أن أحدا له سلطة عليها وأن قراراتها تتخذ من وحي برنامجها كمقاومة شعبية وكمنظمات مجتمع مدني في الداخل الفلسطيني."
كذلك، قال عضو في حزب البعث السوري الحاكم إن حجم الرد الإسرائيلي يؤشر على نيتها تصعيد التوتر في المنطقة، مشيرا إلى أن إسرائيل لم تترك لسوريا أي خيار سوى مساندة حماس بالكامل.
بدوره، قال محمد نزال عضو المكتب السياسي في حركة حماس إن قادة الحركة في الخارج تركوا تقدير الموقف للجهة التي قامت بأسر الجندي الإسرائيلي.
وأضاف نزال من دمشق: "نحن مع المزاج العام الفلسطيني في الداخل والخارج والذي يقول بأنه لا يمكن تسليم هذا الجندي بدون الحصول على مكاسب للشعب الفلسطيني كإطلاق أكبر عدد ممكن من الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال."
وقال نزال: "محاولة الضغط على سوريا ليست جديدة وهي تأتي في سياق الضغط المتواصل على سوريا."
وأضاف نزال: "سوريا لم تمارس أية ضغوط على قادة حماس، لأن السوريين يعلمون أن لا وجود عسكري لحماس في سوريا وأن العمل العسكري يتم في الداخل الفلسطيني تخطيطا وإشرافا وتنفيذا."
يذكر أن الحكومة السورية قد قاومت لسنوات ضغوط الولايات المتحدة وإسرائيل لطرد مسؤولي حماس من سوريا وإقفال مكاتب الحركة.
إلا أنه وفي تحذير ضمني للرئيس السوري بشار الأسد ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، حلقت طائرات حربية إسرائيلية فوق المقر الصيفي للرئيس السوري بشار الأسد في مدينة اللاذقية شمال سوريا.
XS
SM
MD
LG