Accessibility links

لجان المقاومة الشعبية تحمل إسرائيل المسؤولية عن حياة الجندي الإسرائيلي المخطوف


قال أبو عبير المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووزير دفاعه عمير بيريتس سيتحملان المسؤولية الكاملة عن حياة الجندي الإسرائيلي الذي اختطفته الأحد مجموعة فلسطينية مسلحة خلال هجوم على موقع عسكري إسرائيلي قرب حدود إسرائيل مع قطاع غزة.
وأضاف أبو عبير أنه تم تشكيل وحدة خاصة من الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية لكي تتولى اختطاف جنود إسرائيليين آخرين إذا واصلت إسرائيل التوغل في قطاع غزة.
هذا وشدد أبو مجاهد وهو متحدث آخر باسم لجان المقاومة الشعبية على أن التنظيمات التي نفذت الهجوم على الموقع الإسرائيلي تصر على أن فجر الحرية للأسرى لا بد أن يبزغ، وذلك في إشارة ضمنية إلى الإصرار على مبادلة الجندي بمعتقلين فلسطينيين.
وقال أبو مجاهد إن المقاومة جاهزة لصد أي عدوان على قطاع غزة.
ويذكر أن لجان المقاومة الشعبية ترفض حتى الآن إعطاء معلومات عن مصير الجندي أو حالته.
في المقابل، أكد ديفيد حاخام مستشار وزير الدفاع الإسرائيلي للشؤون العربية استمرار العملية العسكرية في قطاع غزة حتى استعادة الجندي المختطف غلعاد شليط ووقف إطلاق صواريخ القسام على المناطق الإسرائيلية الآمنة.
وقال حاخام في حديث مع "العالم الآن" إن بلاده ما زالت تأمل في الإفراج عن الجندي المختطف، مجددا موقف إسرائيل الرافض للدخول في أي صفقة مع الإرهابيين.
ورفض مستشار وزير الدفاع الإسرائيلي الدخول في أي نوع من السيناريوهات إذا حصل أي مكروه للجندي المختطف.
XS
SM
MD
LG