Accessibility links

الفرنسيون يعتمدون على فييرا وماكيليلي في التصدي لهجوم المنتخب البرازيلي


يعقد الفرنسيون آمالا كبيرة على لاعبي الوسط المدافعين باتريك فييرا وكلود ماكيليلي لفرض قوة المنتخب الفرنسي في خط الوسط ووقف الرباعي الهجومي الساحر في صفوف المنتخب البرازيلي خلال مباراة المنتخبين غدا السبت في فرانكفورت في الدور ربع النهائي لمباريات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في المانيا وتستمر حتى التاسع من تموز/يوليو المقبل.
وبدا الانسجام كبيرا بين اللاعبين منذ بداية المونديال وخصوصا في المباراة الاخيرة ضد اسبانيا (3-1) في الدور ربع النهائي، ونجح اللاعبان حتى الآن في نيل جائزة أفضل لاعب في ثلاث من أصل أربع مباريات خاضها المنتخب الفرنسي حتى الآن حيث اختير فييرا مرتين وماكيليلي مرة واحدة.
وكان ماكيليلي مصدر امان في المباراة ضد سويسرا (صفر-صفر) ولعب ببرودة اعصاب كبيرة، وبدا نشيطا ضد كوريا الجنوبية (1-1)، فيما عانى فييرا شيئا ما من التعب واختفى بعد نصف ساعة من اللعب.
وتغيرت الملامح في المباراة الثالثة ضد توغو، حيث اختفى ماكيليلي كليا، وبزغ نجم القائد فييرا في غياب صانع الالعاب زين الدين زيدان بسبب الايقاف. وساهم فييرا بشكل كبير في تحقيق الفوز على توغو (2-صفر) بتسجيله الهدف الاول بيمناه وصنعه الثاني برأسه لتييري هنري.
وأكد فييرا تألقه ضد اسبانيا، فصنع الهدف الاول اثر تمريرة متقنة لفرانك ريبيري، ثم سجل الهدف الثاني بضربة رأسية. وللمرة الاولى في البطولة، قام ماكيليلي وفييرا بدورين مختلفين، فالاول يقطع هجمات المنتخبات المنافسة ويستعيد الكرات، فيما لعب فييرا دور صانع الالعاب وصاحب التمريرات الحاسمة احيانا والهداف احيانا اخرى.
واكد مدافع فرنسا اريك ابيدال قائلا "الجميع يعرف جيدا بان باتريك فييرا وكلود ماكيليلي هما الافضل في البطولة حتى الان"، مضيفا ان "المنتخب الفرنسي يملك افضل خط وسط مدافع في العالم". وواجه فييرا انتقادات عدة قبل المونديال، ودافع عنه ماكيليلي بقوله "المنتخب الفرنسي لا يمكنه الاستغناء عن خدمات فييرا"، فيما اعلن المدرب ريمون دومينيك في العاشر من يونيو/حزيران الحالي ان "فييرا سيكون من بين اللاعبين الاقوياء في المونديال".
وبرر دومينيك تصريحه أول من أمس الاربعاء بقوله "اتخذت هذا القرار في وقت كان فيه فييرا مهاجما بشدة من قبل وسائل الاعلام وذلك لرفع معنوياته. لقد شاهدته يعمل بجدية وكنت اعرف انه سيجني الثمار".
ورد فييرا، الذي عانى من الإصابة في موسمه الأول مع يوفنتوس الايطالي، الدين لمدربه عندما فرض نفسه نجما في المباراة ضد اسبانيا ونجح ماكيليلي في شل حركة لاعبي وسط الفريق الإسباني فرانشيسكو فابريغاس وخافي، بيد ان مهمة فييرا وماكيليلي ستكون صعبة للغاية ضد البرازيل غدا السبت لوقف زحف رونالدينيو وكاكا ورونالدو وادريانو، والاكيد انهما سيبذلان كل ما في وسعهما مركزين على خط دفاعهما بقيادة ليليان تورام.
XS
SM
MD
LG