Accessibility links

logo-print

مفوضية حقوق الإنسان ترحب بالقرار الأميركي الخاص بمعتقل غوانتنامو


رحبت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بحكم المحكمة العليا الأميركية القاضي بعدم قانونية نظام المجالس العسكرية لمحاكمة معتقلي غوانتنامو.
وقال خوسيه لويس دياز المتحدث باسم لويز أربور المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إن القرار يثبت أيضا الحاجة إلى اليقظة في حماية الحقوق الأساسية بما في ذلك حقوق المشتبه في ضلوعهم في الإرهاب.
وقال دياز: "القرار موضع ترحيب، لأنه يعيد السلطة القضائية إلى مكانها الصحيح في إطار التوازن بين السلطات الثلاث وهو أمر ضروري لتعزيز حكم القانون."
وأضاف دياز أن القرار يثبت ضرورة توخي اليقظة في حماية جميع حقوق الإنسان بما في ذلك حقوق الأشخاص المشتبه في ضلوعهم في الإرهاب.
يذكر أنه بأغلبية خمسة أصوات مقابل ثلاثة قضت المحكمة الأميركية العليا بأن نظام المجالس العسكرية لمحاكمة السجناء الذي أنشأه بوش بعد هجمات 11 من سبتمبر يخالف اتفاقيات جنيف والقوانين العسكرية الأميركية.
ويمثل القرار ضربة قوية للحكومة الأميركية في الدعوى التي أقامها سليم أحمد حمدان الذي كان يعمل سائقا لأسامة بن لادن في أفغانستان.
وحمدان واحد من بين حوالي 450 من السجناء الأجانب المشتبه في تورطهم في أعمال إرهابية الموجودين في سجن القاعدة البحرية الأميركية في غوانتنامو في كوبا وكانوا قد اعتقلوا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001.
XS
SM
MD
LG