Accessibility links

غيلرمان يقول إن حملة إسرائيل ضد الفصائل الفلسطينية جزء من الحرب الدولية على الإرهاب


أكدّ دان غيلرمان مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة تصميم بلاده على عدم الاستجابة لمطالب الخاطفين ودافع عن الحملة التي تقوم بها إسرائيل ضد الفصائل الفلسطينية المسلحة. وقد جاء تصريحه في أعقاب تهديد ممثل حركة حماس في لبنان باختطاف مزيد من الإسرائيليين إذا لم توافق إسرائيل على الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين. وقال غيلرمان:
"هذه الحملة هي في الواقع جزء من الحرب الدولية على الإرهاب. وإذا أردنا المحافظة على الحضارة كما نعرفها ومنع أخذ الرهائن واختطاف أشخاص آخرين في المستقبل، فلا بد من إنهاء هذا الوضع، ولا بد أن يتم ذلك بسرعة".
من جانبه دعا نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية إلى منح محمود عباس مزيداً من الوقت لتسوية الأزمة بسلام:
"إن الرئيس يحث اللجنة الرباعية، ولا سيما الولايات المتحدة، على ممارسة جميع الضغوط اللازمة على إسرائيل لحملها على الكف عن تهديداتها وتصعيد المواجهات ليتسنى للرئيس التوصل إلى حل إيجابي لأزمة الجندي المختطف".
ويذكر أن إسرائيل رفضت الموافقة على الإفراج عن آلاف المعتقلين الفلسطينيين وفقا لما أشترطه المسلحون الفلسطينيون من أجل تأمين إطلاق الجندي الإسرائيلي المختطف، وقالت أميرة اورون مديرة الصحافة العربية في الخارجية الإسرائيلية في حديث إلى "العالم الآن" إن إسرائيل لا تتفاوض مع من وصفتهم بالإرهابيين.

وفي المقابل أكد خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أنه يحق للفلسطينيين المطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

وذكّرت أورون بحالات الإفراج عن معتقلين فلسطينيين في السابق ، لكن البطش أكد أن لا تفاوض في ظل الوضع السياسي الراهن.

ورأى رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في حديث "للعالم الآن" أن سياسة فرض الإملاءات لا تجدي نفعا.
XS
SM
MD
LG