Accessibility links

إيران تكشف تفاصيل جديدة عن سيطرتها على الطائرة الأميركية بدون طيار


أكد مهندس إيراني مختص في الحرب الإلكترونية أن إيران تمكنت من السيطرة على الطائرة بدون طيار الأميركية " ار كيو 170" بطريقة مدروسة، من خلال السيطرة على نظام الملاحة الإلكتروني GPS وتغيير شفراته، الأمر الذي مكن القوات الإيرانية من انزال الطائرة بسهولة ودون أن تلحق بها أضرار.

وقال المهندس في تصريح لصحيفة "كريستيان ساينس مونيتر" إن الخبراء الإيرانيين تمكنوا من قطع الإتصال بين جهاز الملاحة الآلي وبين مركز التحكم والمراقبة الأميركي، الأمر الذي مكن الإيرانيين من السيطرة على الطائرة وإنزالها، دون إلحاق أضرار كبيرة بها.

ونقلت الصحيفة عن المهندس بعض التفاصيل المتعلقة بالسيطرة على جهاز الملاحة، حيث أكد أن الخبراء الإيرانيين تمكنوا من الدخول إلى نظام تشغيل الجهاز، وغيروا بعض المعطيات التي تجعل الجهاز يعمل وفق إحداثيات مشابهة لتلك التي برمجها الخبراء الأميركيون، غير أنها تختلف في مكان هبوط الطائرة.

وأوضح المتحدث أن التقنيات التي استعملها الإيرانيون جعلت جهاز الملاحة يحلق بالطائرة نحو التراب الإيراني بدلا من أفغانستان، حيث كان الجيش الأميركي ينوي إنزال الطائرة.

وحسب المتحدث فإن التوصل إلى اختراق نظام تشغيل جهاز الملاحة المتحكم في الطائرة جاء على خلفية العديد من الدراسات التي أجراها الخبراء الإيرانيون على طائرات سابقة تم إسقاطها، حيث عمل الخبراء على فك شفرات أجهزة الملاحة الآلية، التي تعد "النقطة الأضعف في هذا النوع من الطائرات"، على حد قول الخبير.

وقال مسؤول عسكري إيراني إن الطائرة الأميركية بدون طيار كانت مجهزة بأحدث التقنيات في مجال الإتصال، مما يجعلها الأكثر تطورا في سلاح الجو الأميركي.

وكانت تقارير عسكرية أميركية قد تحدثت في وقت سابق عن بعض الفجوات في أنظمة الأمن في أجهزة الملاحة الإلكترونية التي تزود الطائرات بدون طيار، وذلك بعد أن تعرضت أنظمتها إلى الإختراق.

وفي سنة 2009 أكد مسؤولون عسكريون أميركيون أنهم يعملون على تشفير كل أنظمة الملاحة الآلية في كل من إيران وباكستان وأفغانستان.

وفي سياق متصل أكد وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا في حوار سابق مع شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية أن بلاده ستواصل العمل بالطائرات بدون طيار في المنطقة، رغم سيطرة إيران على إحدى طائراتها.

ورفض بانيتا التطرق بالتفصيل إلى كيفية إسقاط الطائرة الأميركية، وعن دور الطائرة في الأجواء الإيرانية، غير أنه أكد أن الطائرات بدون طيار ستواصل مهامها للبحث عن أدلة عن نشاطات نووية إيرانية محتملة.

قدرات إيران الإلكترونية

وفي نفس السياق، أكد مدير موقع البحث غوغل، اريك شميت أن الإيرانيين لديهم قدرة فائقة للتصدي لأي هجوم الكتروني عبر الأنترنت أو غيره .

وأضاف شميت في حوار له مع قناة "فوكس نيوز" الأميركية أن "الأميركيين لا يعلمون حقيقة هذه القدرات الإيرانية لكنهم يدركون أنهم يواجهون تهديدا".

وحول كيفية سيطرة الإيرانيين على طائرة الاستطلاع "ار كيو 170" أوضح المتحدث أن هذه الأمور "سرية ولا نعلم أساسا عنها أي شيء لكن القلق لدينا ناجم عن قدرة إيران في إنزال تلك الطائرة وما إذا كان لها القابلية على تكرار هذا العمل وهو ما يستحق القلق بالفعل".

ومن جانبه أوضح الخبير العسكري الأميركي في الحرب الإلكترونية روبرت دنسمور أن الكيفية التي سيطرت بها إيران على الطائرة بدون طيار الأميركية "ممكنة جدا".

وأضاف المتحدث في تصريح لصحيفة "كريستيان ساينس مونيتر": "لا أقول أن الأمر سهل ولكن المسألة متعلقة بالتكنولوجيا"، في إشارة إلى امتلاك إيران القدرة الإلكترونية التي تسمح لها بالسيطرة على هذا النوع من الطائرات.

XS
SM
MD
LG