Accessibility links

المطلك يصف المالكي بأنه دكتاتور لا يبني


مع استمرار الولايات المتحدة بسحب قواتها من العراق تتصاعد وتيرة التراشق بالاتهامات بين القوى السياسية، في حين تبدي أوساط نيابية وشعبية مخاوف من احتمال أن تؤدي التفجيرات التي تشهدها بغداد وعدد من المحافظات بين آونة وأخرى إلى زعزعة الأمن وعودة الفوضى إلى البلاد. يأتي ذلك في ظل وضع سياسي غير مستقر لم يتمكن فيه قادة الكتل السياسية من معالجة خلافاتهم حول العديد الملفات.

ورغم أن نائب رئيس الوزارء لشؤون الخدمات صالح المطلك لم يبد رغبة في تمديد بقاء القوات الأميركية، إلا انه قال لدى حديثه مع "راديو سوا" إنه كان على الولايات المتحدة أن تنفذ انسحابا مسؤولا من العراق، مشيرا إلى أن انسحاب القوات الأميركية بهذه الطريقة هو بمثابة هروب.

وحذر المطلك من بوادر اندلاع حرب أهلية في العراق بعد الانسحاب الأميركي، وأشار إلى أن هناك احتمالات تتعلق بتجزئة البلاد بسبب الطريقة التي أنهى فيها الأميركيون وجودهم.

ومثلما شكك المطلك بقدرة الأجهزة الأمنية على حفظ الأمن، لم يستبعد المحلل السياسي يحيى الكبيسي في اتصال مع "راديو سوا" من احتمال تراجع الأوضاع الأمنية إلى مربع العنف والمواجهات.


واتهم المطلك رئيس الوزراء باحتكار الصلاحيات الأمنية، رغم محاولات قائمة العراقية أن يكون لها دور في الجانب الأمني.


وقال المطلك إنه لم يكن ضمن الوفد الذي رافق المالكي الى واشنطن خلال زيارته الاخيرة لرفض المالكي أخذ أي مسؤول من قائمة العراقية رغم مشاركة قياديين في القائمة في اجتماعات الوفود الأميركية الزائرة إلى العراق.

وجدد المطلك وصفه للمالكي بأنه دكتاتور، وقال إن هناك فرقا بين دكتاتور يبني ودكتاتور لا ينبي، وعند سؤاله إن كان يقصد أن المالكي هو الدكتاتور الذي لا يبني أجاب المطلك بنعم.

هذا، وانتقد علي الموسوي مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي تصريحات المطلك، وقال إن من يعتبر صدام حسين بناء فبالتاكيد سيعتبر رئيس الوزراء نوري المالكي هداما.


وأعرب الموسوي في اتصال مع "راديو سوا" عن اعتقاده بضرورة إعادة الحكومة النظر في تولي صالح المطلب منصب نائب رئيس الوزراء، عادا تصريحاته ضد المالكي دليلا على ايواء قائمة العراقية لبعثيين.

XS
SM
MD
LG