Accessibility links

logo-print

بوتين يحذر من الأخطار الجديدة التي يواجهها العالم ومن تقسيم العالم إثنيا ودينيا


حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين من وقوع "صدام حضارات"، منددا خلال القمة الدينية المنعقدة في موسكو، بالذين يوسعون الهوة بين المسيحيين والمسلمين.
وتحدث بوتين الذي قام بمداخلة بعد افتتاح القمة الدينية برئاسة بطريرك موسكو وعموم روسيا للروم الاورثوذكس أليكسيس الثاني، عن الأخطار الجديدة التي يواجهها العالم. وقال: "هناك مسعى من أجل تقسيم العالم بحسب الخطوط الإثنية والدينية، وإلى توسيع الهوة بين المسيحيين والمسلمين".
وأضاف: "هناك مسعى من أجل فرض صدام الحضارات تقريبا على العالم". ودعا إلى وعي النتائج الكارثية التي يمكن أن تؤدي إليها مثل هذه المواجهة. ودعا بوتين إلى "حوار واسع بين الأديان"، منددا، من دون أن يسميهم، بالدعاية التي يقوم بها الزعماء المتطرفون الذين يحاولون استغلال الشعور الديني.
وبدأ 150 رجل دين من كل أنحاء العالم، بينهم وفد كبير من الفاتيكان، الاثنين وحتى الأربعاء قمة في موسكو لتحديد السبل التي تمكن الأديان من المساعدة في وقف الإرهاب الناجم، على حد رأيهم، من التوتر بين الحضارات.
XS
SM
MD
LG