Accessibility links

logo-print

الطالباني يشير إلى تجاوب الجماعات المسلحة مع مبادرة المالكي


قال الرئيس العراقي جلال الطالباني إن مبادرة المصالحة والحوار الوطني التي أعلن عنها رئيس الوزراء نوري المالكي تلقى تجاوبا كبيرا من العديد من الجماعات المسلحة.
وحذر الطالباني في الوقت نفسه من خطورة الانسحاب الفوري للقوات الأميركية من العراق.
من جهته، طالب زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق السيد عبد العزيز الحكيم الاثنين بالعفو عن كل مَن قاتل الأميركيين وقام بعمليات مسلحة ضدهم في العراق.
وقال الحكيم في رده على سؤال خلال مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية إنه يؤيد أن يشمل العفو الذي اقترحه المالكي في مبادرته للمصالحة الوطنية الذي قاتلوا الأميركيين وقاموا بعمليات مسلحة ضدهم.
وفي رده على سؤال حول ما إذا كان يؤيد أن يشمل العفو كل من قاتلوا الأميركيين بغض النظر عن انتماءاتهم فأجاب بنعم، إلا أنه شدد في الوقت نفسه على أن الصداميين والتكفيريين مستبعدون من مشروع المصالحة.
هذا وأعلنت الولايات المتحدة أنها لن تتدخل في خطة المصالحة الوطنية العراقية ولكنها جددت دعمها لها.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن بلاده لن تحدد شروطا للمصالحة مضيفا أن هذا الأمر من مسؤولية الحكومة العراقية.
وبين سنو أن واشنطن واثقة من أن الحكومة العراقية قادرة على أن تفعل ما يلزم للحفاظ على الوحدة الوطنية والمصالحة لتعزيز العملية الديموقراطية ومواصلتها.
هذا وقد استقبل رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الاثنين في أبو ظبي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي يقوم بجولة خليجية يعرض خلالها خطة حكومته للمصالحة الوطنية.
وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية بأن المسؤولين استعرضا آخر المستجدات والتطورات في العراق والمساعي التي تبذلها الحكومة العراقية للوصول إلى وفاق وطني.
هذا وشدد عضو مجلس النواب عن الائتلاف العراقي الموحد حيدر العبادي على أهمية دعم الدول العربية للعراق في المجالات الاقتصادية والأمنية والسياسية، لافتا إلى أن زيارة المالكي إلى ثلاث دول خليجية تأتي في إطار تحقيق هذا الدعم.
XS
SM
MD
LG