Accessibility links

مجلس الأمن يناقش اليوم تجربة كوريا الشمالية لصواريخ بعيدة ومتوسطة المدى


أعلن متحدث ديبلوماسي فرنسي في نيويورك أن مجلس الأمن الدولي سيجتمع الأربعاء ليناقش تجربة كوريا الشمالية لصواريخ بعيدة ومتوسطة المدى.
وقال مندوب فرنسا لدى المجلس جان مارك دو لا سابليير الذي ترأس بلاده مجلس الأمن حاليا إن اليابان تقدمت بطلب الاجتماع مساء الثلاثاء في أعقاب التجارب الكورية.
ومن المتوقع أن يقدم مندوب اليابان لدى المجلس مشروع قرار بشأن تلك التجارب.
وكانت كوريا الشمالية قد قامت بتجربة عدة صواريخ في بحر اليابان فجر الأربعاء بالتوقيت المحلي.
وفيما قالت مصادر استخباراتية في كوريا الجنوبية إن عدد الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية 10، قدرت واشنطن عدد الصواريخ بستة، وقالت إن من بين هذه الصواريخ واحد بعيد المدى من طراز تايبو دونغ 2 قد يصل إلى ألاسكا الأميركية، وسقطت جميع الصواريخ في بحر اليابان لتفجر أزمة جديدة حول أنشطتها المسلحة في المنطقة.
وتجري الولايات المتحدة مشاورات حثيثة مع روسيا واليابان والصين وكوريا الجنوبية وهي بقية الأعضاء في المفاوضات السداسية الأطراف مع كوريا الجنوبية حول تلك التطورات.
وقال مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي إن تجارب الصواريخ عمل استفزازي.
لكنه أضاف أن الصواريخ التي أطلقت اليوم لا تشكل خطرا على الولايات المتحدة.
وكانت واشنطن قد أكد أن هذه التجارب ستزيد من عزلة بيونغ يانغ الدولية.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن الرئيس بوش أجرى مشاورات مع وزير الدفاع دونالد رامسفيلد ووزيرة الخارجية كوندوليسا رايس ومستشار الأمن القومي ستيفن هادلي حول القضية.
وأعلنت وزارة الخارجية أن رايس تجري مشاورات مع روسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية الأطراف الأخرى في المحادثات السداسية الخاصة ببرنامج كوريا الشمالية النووي.
وأضافت الخارجية أن مبعوثها للمفاوضات السداسية كريستوفر هيل قد يتوجه إلى المنطقة الأربعاء للتباحث حول التطورات الأخيرة.
هذا ونددت كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء بتجارب جارتها الشمالية الصاروخية التي أجريت في بحر اليابان فجر الأربعاء.
ودعت كوريا الجنوبية بيونغ يانغ إلى وقف ما أسمته تصرفاتها الاستفزازية والعودة إلى المفاوضات المتعلقة بوقف أنشطتها النووية.
وأعربت اليابان عن قلقها البالغ من تلك التجارب، وقالت إنها تهدد استقرار المنطقة بأكملها.
XS
SM
MD
LG