Accessibility links

علي لاريجاني يرجئ سفره إلى بروكسيل لبحث الملف النووي الإيراني مع سولانا


لم يتوجه علي لاريجاني كبير المفاوضين الإيرانيين إلى بروكسيل في اللحظة الأخيرة للاجتماع إلى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.
واكتفت طهران باسم مسؤول رفيع لم يكشف عن هويته بالقول، إن المحادثات في شأن الحوافز المقترحة حول البرنامج النووي تأجلت أسبوعاً من دون إعطاء أي أسباب واضحة لتأجيل هذه المحادثات.
ورجحت المعلومات في إيران أن يتم تحديد موعد آخر للقاء لاريجاني سولانا الأسبوع المقبل.

وكان الاتحاد الأوروبي يتأهب لإبلاغ إيران بأن الوقت بدأ ينفد بخصوص موافقتها على الدخول في مفاوضات بشأن الحوافز الرامية للحد من أنشطتها النووية وإلا تعرضت لعقوبات.
وقد استبعد الرئيس الروسي بوتين ردا إيرانيا على الحوافز الدولية بشأن برنامجها النووي قبل انعقاد قمة دول الثماني منتصف الشهر الحالي.
في حين قال لاريجاني إن مسؤولين من بريطانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا سيشاركون في اجتماع الأربعاء لمناقشة الملف النووي الإيراني.

وعن محادثاته المقررة في بروكسل مع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا لمناقشة مقترحات الدول الكبرى المتعلقة بالملف النووي الإيراني، قال لاريجاني:
"إن ممثلين عن الترويكا الأوروبية وروسيا سيحضرون هذا الاجتماع." وأضاف لاريجاني: "نصر على مناقشة النقاط الغامضة في الاقتراح في أسرع وقت ممكن."

وكانت كريستينا غالاش المتحدثة باسم سولانا قد قالت الثلاثاء: "إننا بحاجة إلى رد رسمي من قبل إيران لكي يسمح لنا هذا الرد بالمضي قدما."
وأضافت غالاش: "العرض الذي تم تقديمه قبل أربعة أسابيع كان إيجابيا للغاية وجريئا جدا. من المهم أن نعرف رسميا فكرة الإيرانيين فيه بعد مختلف التصريحات العلنية."
XS
SM
MD
LG