Accessibility links

logo-print

خطر البطاقات الصفراء يلقي بظلاله على مباراة فرنسا والبرتغال


يحتضن ملعب اليانز ارينا في ميونيخ الأربعاء قمة ساخنة بين المنتخبين الفرنسي والبرتغالي ضمن الدور نصف النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في ألمانيا وتختتم الأحد المقبل.

وهذه هي المرة الثانية التي يبلغ فيها المنتخب البرتغالي دور الأربعة، حيث وصل المنتخب البرتغالي عام 1966 إلى دور الأربعة في انكلترا وخسر أمام أصحاب الأرض 1-2 قبل أن يحل ثالثا بتغلبه على الاتحاد السوفيتي بالنتيجة ذاتها.

في المقابل بلغت فرنسا دور الأربعة للمرة الخامسة بعد أعوام 1958 في السويد عندما خسرت أمام البرازيل 2-5، و1982 في اسبانيا عندما خسرت أمام ألمانيا الغربية 4-5 بركلات الترجيح ، و1986 في المكسيك عندما خسرت امام المانيا الغربية ايضا صفر-2، و1998 عندما تغلبت على كرواتيا 2-1 وأحرزت اللقب بعد ذلك.

هذا ويلقي خطر البطاقات الصفراء بظلاله على المواجهة بين فرنسا والبرتغال ، إذ يدخل المنتخبان المباراة وفي جعبة 5 لاعبين أساسيين في صفوف كل منهما بطاقات صفراء ما يعني ان حصول احدهم على بطاقة ثانية في مباراة الغد سيحرمه من المشاركة في المباراة النهائية الأحد المقبل في برلين اذا تأهل منتخب بلادها إليها أو مباراة المركز الثالث السبت المقبل في شتوتغارت.

والخمسة الحاصلون على بطاقة صفراء في صفوف البرتغال هم حارس المرمى ريكاردو ومانيش ونونو فالنتي ولويس فيغو وريكاردو كارفاليو.

أما الخمسة في صفوف فرنسا هم القائد وصانع الألعاب زين الدين زيدان وفرانك ريبيري وباتريك فييرا وويلي سانيول وليليان تورام، الى جانب المهاجم الاحتياطي لويس ساها.

ويبدو أن البطاقة الصفراء ستكون قاتلة بالنسبة الى زيدان لأنه في حال وجهها له الحكم خورخي لاريوندا الذي سيقود المباراة، فأنها لن تحرمه من المشاركة في النهائي فقط بل ستكون نهاية مسيرته الكروية على اعتبار انه أعلن قبل المونديال بأنه سيعتزل اللعب بعد كأس العالم.

المصدر: AFP

XS
SM
MD
LG