Accessibility links

باكستان ترفض الاتهام بأنها لا تتخذ خطوات لوقف تسلل المقاتلين إلى أفغانستان


رفض رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز الاتهامات الموجهة لبلاده بعدم القيام بما يكفي لتفادي تسلل مقاتلي حركة طالبان عبر حدودها إلى أفغانستان. وقال إن أعمال العنف التي تشهدها أفغانستان هي نتيجة لعدم تحقيق تقدم على مستوى التنمية. وأضاف:
"لقد عانى الشعب الأفغاني من صدمة كبيرة خلال العقود الماضية، بسبب أعمال العنف والأمور الأخرى التي شهدتها أفغانستان، وإن من مصلحة باكستان الاستراتيجية أن تكون أفغانستان دولة مستقرة ومسالمة ومزدهرة، وإذا تمت زعزعة ذلك بأي شكل من الأشكال فإننا سنكون من أكبر الخاسرين".

وشدد عزيز على أن باكستان تعاونت بكل ما لديها من قوة مع حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لأن من مصلحتها القيام بذلك. وقال:
"أعمال العنف لا تقتصر على المناطق القريبة من الحدود مع باكستان، وكما هو معروف فإنها تحدث في جميع أنحاء افغانستان. وتحاول الحكومة الأفغانية تعزيز قوات الأمن والشرطة والجيش، وإننا ندعم تلك الجهود لأننا نعتقد أن تثبيت السلام في أفغانستان سيساعد على تعزيز السلام في المنطقة بأكملها، وبالتالي فإن لدينا مصالح مشتركة".

وأضاف عزيز أن حكومته نشرت 80 ألفا من قواتها على الحدود مع أفغانستان لتفادي تسلل أي عناصر مسلحة.
XS
SM
MD
LG