Accessibility links

نتانياهو يتعهد باتخاذ إجراءات ضد المتطرفين الذين ينتهكون حرمة المساجد


أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن عزمه على اتخاذ تدابير صارمة ضد اليهود المتطرفين الذين يرتكبون انتهاكات ضد الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، لكنه رفض في الوقت ذاته وصفهم بالإرهابيين.

وقال نتانياهو أمام مؤتمر لحزب الليكود أمس الخميس إنه لن يسمح بمهاجمة الجنود الإسرائيليين ولا بإعلان حرب دينية على جيران إسرائيل ولا بانتهاك حرمة المساجد أو إيذاء اليهود والعرب.

وكان مستوطنون يهود قد أضرموا النار الخميس في مسجد بقرية برقة في الضفة الغربية وأتلفوه من الداخل، بعد أن قامت القوات الإسرائيلية بعمليات هدم في موقع استيطاني أقيم بدون موافقة من الحكومة.

وقال رئيس مجلس برقة عبد القادر عبد الجليل لوكالة الصحافة الفرنسية إن أهالي القرية لاحظوا بعد منتصف الليل نيرانا تلتهم الطابق العلوي المخصص للنساء من المسجد وقاموا بإخمادها قبل أن تلتهم المسجد المكون من ثلاث طبقات.

وصرح رئيس المجلس القروي أن عبارات بالعبرية كتبت داخل المسجد تقول "الحرب بدأت". وندد الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في تصريح صحافي بإحراق المسجد.

وقال إن "الاعتداء على المقدسات هو إعلان حرب من المستوطنين على الشعب الفلسطيني".

ودعت الحكومة الفلسطينية المجتمع الدولي إلى "تحميل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن عنف المستوطنين المتزايد في الأيام الأخيرة".

وقالت الحكومة في بيان إن "القوات الإسرائيلية لا تفعل شيئا لمنع أو معاقبة الاتجاه المتزايد لعنف المستوطنين".

يشار إلى أنه قبل ذلك تعرض مسجد مهجور في وسط القدس الغربية لأعمال تخريب ليل الثلاثاء الأربعاء.

XS
SM
MD
LG