Accessibility links

logo-print

مورينو أوكامبو: مقتل القذافي قد يرقى لتصنيف جريمة ضد الإنسانية


لفت مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو إلى أن مقتل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي قد يرقى إلى تصنيف جريمة ضد الإنسانية.

وقال مورينو أوكامبو للصحافيين أمس الخميس إنه أبدى مخاوفه للحكومة الانتقالية الليبية، مشيرا إلى أن "وفاة معمر القذافي تشكل إحدى المسائل التي يجب توضيح ملابساتها، لأن ثمة شبهات جدية بأن يكون ذلك جريمة ضد الإنسانية".

وأشار مورينو أوكامبو، من جهة أخرى، إلى أن السلطات الليبية ستبلغ المحكمة الجنائية الدولية في 10 يناير/كانون الثاني 2012 قرارها حول إمكان نقل سيف الإسلام القذافي احد أبناء الزعيم الليبي الراحل إلى مقر المحكمة في لاهاي بعد اعتقاله الشهر الماضي.

وكانت عائشة القذافي ابنة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي قد بعثت أمس الأربعاء برسالة عبر وكيلها إلى مدعي المحكمة الجنائية الدولية لمعرفة ما إذا كان يحقق في مقتل والدها وشقيقها المعتصم.

وقال نيك كوفمان وكيل عائشة القذافي في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إن "عائشة تريد أن تعرف ما إذا كان المدعي العام لويس مورينو-أوكامبو يحقق حول مقتل أبيها وشقيقها. وفي حال النفي فهي تسأل عن السبب".

وأضاف كوفمان في رسالة موجهة إلى أوكامبو "حسب المعلومات المتوفرة لدي، فإن معمر القذافي والمعتصم القذافي اعتقلا وهما على قيد الحياة في وقت لم يشكلا فيه تهديدا لأحد".

وتنظر المحكمة الجنائية الدولية في الملفات المتعلقة بليبيا بموجب قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي في 26 فبراير/شباط الماضي.

وقتل معمر القذافي ونجله المعتصم في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في سرت على يد متمردين ليبيين بعد وقوعهما في الأسر.

ويلاحق سيف الإسلام منذ 27 حزيران/يونيو بموجب مذكرة توقيف صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

فيما سمحت الجزائر لعائشة القذافي وشقيقيها محمد وهنيبعل ووالدتها صفية وعدد من أفراد العائلة خصوصا الأطفال بالإقامة بها نهاية أغسطس/آب الماضي بسبب ما وصفته بـ"أسباب إنسانية محضة".

XS
SM
MD
LG