Accessibility links

قاض فرنسي يحقق بمقتل الصحفي اللبناني سمير قصير يجري مباحثات في لبنان


أكد القاضي الفرنسي المتخصص في مكافحة الإرهاب جان لوي بروغيير الذي يتولى التحقيق الفرنسي في اغتيال الإعلامي والسياسي اللبناني الفرنسي سمير قصير أن القضاء الفرنسي سخر جميع إمكانياته لمعرفة مرتكبي تلك الجريمة.
وصرح بروغيير للصحافيين في ختام لقاء مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة بأن سمير قصير كان رجلا له أهميته في لبنان وكان صديقا لفرنسا وهذه جريمة كبرى والقضاء الفرنسي سخر جميع إمكاناته لمعرفة الفاعلين.
وقال إنه يجب أن يحصل على تعاون السلطات اللبنانية وأنه متأكد من أنه سيحصل على هذا التعاون في جوانب مختلفة، وأن لقاءه مع دولة الرئيس السنيورة يندرج في هذا الإطار ونحن نبذل كل الجهود من أجل التوصل إلى معرفة الحقيقة.
ورفض بروغيير كشف أية تفاصيل تتعلق بالتحقيق الذي يجري في اغتيال قصير بقوله:
"يجب المحافظة على السرية للتقدم في التحقيق، والمكان والوقت ليسا ملائمين الآن لتقديم معلومات. لذلك نقوم بتبادل المعلومات مع السلطات اللبنانية، لكي تظهر الحقيقة ولنتمكن من كشف مسار التحقيق ونحصل على أدلة قاطعة لا يمكن أن تجري المتابعة من دونها".
وعقد بروغيير أيضا اجتماعا الخميس مع وزير العدل اللبناني شارل رزق.
وهذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها القاضي الفرنسي إلى لبنان منذ أن طلبت الإعلامية جيزيل خوري، أرملة قصير، فتح تحقيق فرنسي في اغتيال زوجها في الثاني من يونيو/حزيران 2005.

وكان التحقيق الفرنسي قد بدأ في يوليو/تموز 2005 بعد أن تقدمت جيزيل خوري وأفراد في عائلة قصير، بشكوى لدى القنصلية العامة الفرنسية في بيروت.
وحملت خوري وسياسيون لبنانيون معارضون لسوريا، مسؤولية اغتيال سمير قصير "للنظام الأمني اللبناني السوري" بعد أن اضطرت سوريا للخروج من لبنان تحت ضغط الشارع والضغوط الدولية في ابريل/نيسان 2005.
XS
SM
MD
LG