Accessibility links

logo-print

بيونغ يانغ تهدد بإجراء مزيد من التجارب الصاروخية في حال تعرضها لعقوبات دولية


هددت كوريا الشمالية بإجراء المزيد من تجارب إطلاق الصواريخ واتخاذ كل ما في استطاعتها من إجراءات مضادة إذا فرض المجتمع الدولي عقوبات عليها نتيجة التجارب التي أجرتها الأربعاء أمس.
وأضافت في بيان بثه التلفزيون الرسمي أن تلك التجارب جزء من تدريبات عسكرية روتينية يقوم بها الجيش لتعزيز قدرات البلاد الدفاعية.
وشددت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية في أول تعليق رسمي لها على التحرك الدولي للتنديد بتجاربها الصاروخية على أن الهدف من تلك التجارب هو الدفاع عن النفس، مشيرة إلى أن كوريا الشمالية لم تنتهك أي اتفاقيات دولية.
من جهته، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ما يتعلق بالتجارب الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية إن القلق في هذا الشأن يجب ألا يتسبب في رد فعل انفعالي قد يؤدي إلى إلغاء المنطق، مشيرا إلى أن بيونغ يانغ بعيدة عن إنتاج صواريخ بعيدة المدى.
وفي السياق ذاته، دعا جون بولتون السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة إلى إصدار قرار حازم وصارم حيال بيونغ يانغ في ظل انقسام بين أعضاء مجلس الأمن بشأن الرد على تجربة كوريا الشمالية إطلاق سبعة صواريخ.
وشدد بولتون على أهمية أن يكون رد مجلس الأمن في شكل قرار ملزم وبموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، معتبرا أن الظروف الحالية تختلف عن العام1998 عندما أجرت كوريا الشمالية تجربة أولى لصواريخها واكتفى مجلس الأمن حينها بإصدار إعلان رسمي.
لكن بولتون أشار إلى إحراز تقدم جيد في المفاوضات داخل المجلس وقال إنه لا يزال ينبغي إجراء الكثير من المفاوضات معربا عن ارتياحه لذلك التقدم.
وأوضح بولتون أن 13 دولة مقابل اثنتين تفضل قرارا على إعلان رئاسي وقال إنه ربما كان هناك خلاف حول الشكل لكن أحدا لا يدافع عن كوريا الشمالية وأن الآراء ما زالت تميل بقوة نحو إدانة شديدة اللهجة على حد قوله.
XS
SM
MD
LG