Accessibility links

عودة الهدوء لمحيط مجلس الوزراء المصري


عاد هدوء حذر إلى منطقة مجلس الوزراء المصري بوسط القاهرة بعد اشتباكات جرت فجر اليوم الجمعة بين بعض المعتصمين وقوات الشرطة العسكرية الموجودة لتأمين مقر المجلس إثر شائعات عن احتجاز أحد المعتصمين أمام مبنى مجلس الوزراء وضربه بشكل مبرح.
وقام المعتصمون برشق قوات الشرطة العسكرية بالحجارة وإشعال النيران في بعض السيارات الموجودة بشارع مجلس الشعب، في الوقت الذي قامت فيه قوات الشرطة العسكرية بمحاولة إخماد النيران لمنع وصولها إلى مقر مجلس الوزراء أو مقري مجلسي الشعب والشورى، كما قاموا بإطلاق بعض الأعيرة النارية الصوتية في الهواء لمحاولة السيطرة على الموقف.
ويعتصم المئات من الناشطين منذ الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر/أيلول الماضي أمام المقر احتجاجا على الحكم العسكري.
وقد تعهد المعتصمون بعدم السماح لرئيس الوزراء المصري الجديد كمال الجنزوري بدخول مقر المجلس.
XS
SM
MD
LG