Accessibility links

معتصمون أمام مجلس الوزراء المصري يشتبكون مع الشرطة العسكرية


قال شهود عيان ومصدر أمني إن محتجين مصريين أشعلوا النار في عدد من السيارات وألقوا الحجارة على قوات الشرطة العسكرية صباح الجمعة أمام مقر مجلس الوزراء، حيث يعتصم ناشطون معارضون للسلطة منذ نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني، وفقا لرويترز.

وتجدد التراشق بالحجارة والاشتباكات بين المعتصمين أمام مجلس الوزراء وأفراد الشرطة المتمركزين بشارع مجلس الشعب وأسفرت عن إصابة أربعة أشخاص تم نقلهم إلى مستشفى المنيرة العام، وحالتهم مستقرة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن شهود عيان قولهم إن أشخاصا يرشقون المعتصمين بالحجارة وألواح خشبية من أسطح المباني المجاورة لمبنى مجلس الوزراء.

وصرح مدير مستشفى المنيرة العام محمد شوقي للوكالة بإنه تقرر خروج مصابين بعد إجراء الإسعافات اللازمة لهم، وتحويل حالة إلى مستشفى القصر العيني مصابة بجروح عميقة في الوجه، بينما بقيت الحالة الرابعة بالمستشفى تحت الملاحظة.

وأكد شوقي أن مستشفى المنيرة وضع درجة الطوارئ القصوى وأن الفرق الطبية في جميع الأقسام متواجدة على مدى الـ24 ساعة، تسحبا لأية ظروف قد تطرأ.

من جهة أخرى، ظل الحريق الذي شب بغرفة محولات مبنى هيئة الطرق والكباري مشتعلا، بعد أن منع مجهولون سيارة إطفاء من الوصول إلى مكان الحريق مما أدى إلى احتراق الغرفة تماما، وفقا لشهود عيان.

وكان هدوءا حذرا قد ساد منطقة مبنى المجلس بعد اشتباكات وقعت فجر الجمعة بين المعتصمين أمام المجلس وقوات الشرطة العسكرية التي تحرسه، اثر شائعات عن اختطاف أحد المعتصمين.

وقالت الوكالة إن المعتصمين رشقوا قوات الشرطة العسكرية بالحجارة وأشعلوا النار في بعض السيارات الموجودة بشارع مجلس الشعب في الوقت الذي قامت فيه قوات الشرطة بمحاولة إخماد النيران لمنع وصولها إلى مقر مجلس الوزراء أو مقري مجلسي الشعب والشورى، وأطلقت بعض الأعيرة النارية الصوتية في الهواء في محاولة للسيطرة على الموقف.

وفى المقابل، حاول بعض المجهولين الاعتداء على سيارة شرطة أثناء مرورها بشارع قصر العيني متوجهة إلى ميدان التحرير، لكن المعتصمين أمام مجلس الوزراء نجحوا في منعهم من الاعتداء عليها، في الوقت الذي شهد فيه مقر الاعتصام بعض المشادات الكلامية بين المعتصمين بسبب اعتراض عدد منهم على إشعال النيران في السيارات والدخول في مواجهات مع أفراد الشرطة العسكرية.

وقام بعض المتظاهرين بإغلاق ميدان التحرير السبت من جهة المتحف المصري وتحويل حركة مسار السيارات إلى شوارع وسط القاهرة، مما تسبب في حدوث مشادات بين قائدي السيارات والمتظاهرين.

XS
SM
MD
LG