Accessibility links

logo-print

تظاهرات "المحاكمة مطلبنا" في اليمن والحكومة ترفع المظاهر المسلحة السبت


خرجت تظاهرات حاشدة في عدد من المدن اليمنية اليوم الجمعة تحت شعار "المحاكمة مطلبنا" مطالبين بمحاكمة الرئيس علي عبدالله صالح وأركان نظامه، ورافضين للاتفاق المبرم بين المعارضة والحكومة في الرياض الذي تم على أثره تشكيل حكومة وفاق وطني في البلاد.

ويقول وليد العمّاري القيادي في الثورة اليمنية في مقابلة مع "راديو سوا" إن ما يعيد الهدوء إلى البلد هو اتخاذُ عدد من الخطوات لخصها في النقاط التالية:

"ما لم يتم إعادة هيكلة الجيش وإبعاد أبناء علي عبدالله صالح وأقاربه من مراكز القوة في البلاد لا يمكن أن يعود الهدوء إلى البلد، لأنهم هم يثيرون المشاكل ويحاولون اصطناع الأزمات والحروب في كل مكان في اليمن، فإذا تم إعادة هيكلة الجيش وسحب القوة من عندهم بالتالي سيعود الهدوء إلى البلاد بشكل تلقائي."

ونفى العمّاري أن يكون قد ُطلب منهم مغادرة ساحات الاعتصام المنتشرة في البلاد مع توجه الحكومة لرفع المظاهر المسلحة سعيا لإعادة الاستقرار للبلاد.

وأضاف "قبل أن يفكروا أن يطلبوا منا الانسحاب من الساحات عليهم أولا أن يعيدوا المبعدين إلى ديارهم من أبناء أبين ومحافظة تعز وأرحب بعد أن أخرجوا منها رغما عن أنوفهم، وبالنسبة لنا نحن خرجنا بإرادتنا وإذا قررنا العودة سنعود بإرادتنا نحن، عليهم أولا أن يعملوا على إعادة من أخرجوا من ديارهم بسبب الحروب التي افتعلها النظام وبسبب القتل الذي حصل، ثم بعد ذلك يفكروا في الحديث عن إخلاء الساحات."

ويتوقع أن يشهد اليمن ابتداء من يوم السبت رفع جميع المظاهر المسلحة بناء على دعوة نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وشدد المحلل السياسي اليمني محمد الدَيْلمي على أهمية أن يتوصل الفرقاء السياسيون إلى اتفاق سريع في أقرب وقت سريع تجنبا لأي مواجهة عسكرية.

وأضاف أن الحكومة أعلنت برنامجها التنفيذي إضافة إلى اللجنة العسكرية المعنية بفرض الاستقرار والأمن ورفع المظاهر المسلحة من الشوارع في المدن اليمنية ابتداء من السبت لتعزيز الحل السياسي.

XS
SM
MD
LG