Accessibility links

قوى الأمن اللبنانية تقبض على الرأس المدبر لشبكة كانت تخطط لعمليات إرهابية في نيويورك


قبضت قوى الأمن الداخلي في لبنان على اللبناني عاصم حمود الذي وصفته بأنه الرأس المدبر لشبكة كانت تخطط لارتكاب عمليات إرهابية في الولايات المتحدة لاسيما في ولايتي نيويورك وكاليفورنيا.
وحمود من مواليد عين المريسة في بيروت ويبلغ 31 عاما ويحمل أيضا الجنسية الكندية وشهادة في إدارة الأعمال من جامعة كندية ويدرس في الجامعة اللبنانية الدولية التي يملكها الوزير اللبناني السابق عبد الرحيم مراد.
ويتبع حمود نظام حياة صاخبا لإبعاد الشبهات عنه، فهو يقتنى سيارة حمراء اللون مكشوفة من طراز حديث، وكان يرتاد المرابع الليلية بصورة شبه يومية ويقيم علاقات نسائية وينفق ببذخ.
وأدى التعاون الاستخباراتي بين أجهزة من لبنان وسبع دول أخرى إلى توقيف عدد من أعضاء الشبكة وهم بالإضافة إلى اللبناني عاصم حمود شاب سوري استدرج إلى ليبيا وأوقف هناك بالإضافة إلى ثالث لم تحدد جنسيته فيما يلاحق آخرون يتوزعون بين الإمارات والبوسنة وبريطانيا والدنمارك وإيران وبينهم سعودي ويمني وأردني وفلسطيني وكردي إيراني وسادس غير معروفة جنسيته.
ونسبت صحيفة السفير إلى مصدر قضائي في بيروت قوله إن قاضي التحقيق العسكري في بيروت تسلم الموقوف حمود في مطلع شهر مايو/أيار واستجوبه وأصدر مذكرة توقيف بحقه.
وقد صدر قرار توقيفه قبل سفره بيومين إلى باكستان للانتقال إلى مرحلة التحضير العملي لتنفيذ خطته الإرهابية.
وكان من المقرر أن يجري دورة تدريبية في باكستان مدتها حوالي أربعة أشهر وتستمر حتى نهاية سبتمبر/أيلول المقبل.
وكان وزير الأمن الوطني الأميركي مايكل تشيرتوف قد صرح بأن إحباط مخطط استهداف أنفاق النقل في مدينة نيويورك في مراحله الأولية يبرز مدى تطور عمل أجهزة الاستخبارات الأميركية والتنسيق فيما بينها.
وقال تشيرتوف: "أعتقد أن ذلك يظهر أن المعلومات الاستخباراتية أصبحت أفضل من السابق كما أن تقاسم المعلومات أصبح أفضل في ظل تنسيق أفضل بين أجهزة الاستخبارات ليس فقط على الصعيد الوطني بل حتى على المستوى الدولي."
وأوضح تشيرتوف بأن السلطات اللبنانية اعتقلت أحد الأشخاص المتورطين في المخطط فيما اعتقلت السلطات الأميركية شخصين آخرين.
من جهة أخرى، كشف مكتب التحقيقات الفدرالي إف بي آي أنه تم التعرف على هوية ثمانية أشخاص في إطار المخطط الإرهابي الذي أحبط ضد شبكة المواصلات النيويوركية بينهم ثلاثة معتقلين في الخارج.
وقال مارك ميرشون مدير مكتب إف بي آي في نيويورك خلال مؤتمر صحافي: "لدينا ما يمكن اعتباره ثمانية مدبرين رئيسيين استطعنا التعرف على هوياتهم."
وأوضح أن ثلاثة منهم معتقلون لكن واحدا فقط لبنانيا وصفه بأنه العقل المدبر للمخطط معتقل ووجهت إليه التهم رسميا في لبنان.
وكانت صحيفة نيويورك ديلي نيوز قد أفادت في عددها الصادر الجمعة أن مكتب التحقيقات الفدرالي أحبط هجومين على نفق ومترو في مدينة نيويورك خطط لهما إرهابيون إسلاميون مفترضون وكانت الخطة تقضي بإغراق منطقة وول ستريت في مانهاتن.
XS
SM
MD
LG