Accessibility links

logo-print

لحود يؤكد عدم مشاركة لبنان في القمة الفرانكفونية من دون دعوة رسمية توجه إليه


لا تزال معارضة فرنسا توجيه دعوة للرئيس اللبناني إميل لحود لتمثيل لبنان في مؤتمر الفرانكفونية المقرر عقده في رومانيا مدار سجال واتصالات بين بيروت وبوخارست التي تستضيف المؤتمر.
وقد أكد الرئيس اللبناني أن بلاده لن تشارك في القمة من دون دعوة رسمية توجه إليه.
ولفت لحود في مجال آخر إلى تعرض لبنان لمخططات قد تبدأ بالتوطين وتنتهي بالتقسيم.
يذكر أن باريس تعارض دعوة لحود وتعتبر ولايته غير شرعية بعد التمديد له بضغط سوري.
واستعاضت الأمانة العامة للفراكفونية بتوجيه دعوة إلى رئيس الوزراء فؤاد السنيورة الذي لم يقرر بعد إن كان سيحضر المؤتمر.
على خط آخر، نفى وزير الخارجية السوداني لام آكول أجاوين ما تردد في بعض وسائل الإعلام عن اشتراط دمشق إبعاد رئيس الوزراء فؤاد السنيورة عن رئاسة الحكومة كشرط لتصحيح العلاقات اللبنانية السورية.
واعتبر الوزير السوداني أن المبادرة السعودية الهادفة إلى إعادة تطبيع العلاقات بين بيروت ودمشق تلتقي بشكل أساسي مع المبادرة السودانية.
على صعيد السجال الداخلي اللبناني، وبعد المنحى التصعيدي غير المسبوق الذي اتخذته التصريحات والبيانات بين رئيس الأكثرية النيابية سعد الحريري والوزير السابق سليمان فرنجية، بادر رئيس الوزراء الأسبق عمر كرامي إلى الدفاع عن حليفه فرنجية.
يشار إلى أن مسلسلا من التفجيرات والاشتباكات ذات الطابع الفردي بدأ يتنقل في غير منطقة من لبنان بين أنصار الموالين لسوريا وبين خصومها.
وفي الموضوع الفلسطيني، عرض رئيس الحكومة اللبنانية الأوضاع في المخيمات الفلسطينية مع وفد من حركة الجهاد الإسلامي في لبنان برئاسة ممثل الحركة أبو عماد الرفاعي الذي تحدث بعد اللقاء عن مراجعة الحكومة بعض القوانين والأنظمة اللبنانية التي وصفها بأنها مجحفة بحق الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG