Accessibility links

راموس هورتا يتولى رئاسة الوزراء في تيمور الشرقية المضطربة


أعلن في تيمور الشرقية أن خوزيه راموس هورتا سيتولى منصب رئيس الوزراء في تيمور الشرقية التي تشهد اضطرابات منذ نحو أربعة أشهر، بدّدت أجواء السلم هناك.
وكان راموس هورتا أول وزير خارجية لتيمور الشرقية بعد استقلالها عام 2002، واستقال من منصبه قبل أسبوعين احتجاجا على سياسات رئيس الوزراء المستقيل ماري ألكاتيري.
ويقول خوسيه غيتيريس المتحدث باسم الرئيس التيموري كسانانا غوزومو إن راموس قرر تعيين هورتا كرئيس للوزراء من بين عدد من الخيارات الواردة. وقال:
"تم التفكير في عدد من الخيارات. وكان من بين الأسماء المطروحة اسم هورتا. وقرر الرئيس أن هورتا هو أفضل شخص يمكنه أن يتعامل مع الوضع الحالي."

ومن المقرر أن يؤدي راموس هورتا اليمين القانونية يوم الإثنين ليبدأ مهام منصبه.
ويحمل هورتا جائزة نوبل للسلام عام 1996 مناصفة مع سياسي تيموري آخر لجهودهما في التوصل لحل سلمي للصراع الدائر آنذاك في شرق جزيرة تيمور.
XS
SM
MD
LG