Accessibility links

رائدا فضاء من طاقم المكوك ديسكفري يختبران تقنية جديدة للكشف عن أي أعطال وإصلاحها


بدأ رائدا فضاء من طاقم المكوك ديسكفري الأميركي السبت عملية خروج أولى إلى الفضاء لاختبار تقنية جديدة للوصول إلى أسفل المكوك من أجل القيام بإجراءات الكشف وإصلاح أي أعطال.
وفتح رائدا الفضاء الأميركيان مايكل فوسوم وبيرس سيلرز كوة قاعة تكييف الضغط في المحطة الفضائية الدولية لمباشرة عملية تستمر أكثر من ست ساعات.
وكان رائدا الفضاء مكثا بضع ساعات في هذه القاعة وتنفسا خلال الساعة الأخيرة الأكسجين النقي لتجنب إصابتهما بوعكة في بزتيهما الفضائيتين حيث الضغط منخفض جدا.
وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" الجمعة تمديد مهمة المكوك ديسكفري يوما لتنتهي الإثنين 17 تموز/يوليو قرابة بدل الأحد كما كان مقررا أساسا.
ويهدف التمديد بحسب ما أوضح متحدث باسم الوكالة إلى القيام بعملية خروج ثالثة إلى الفضاء لاختبار تقنية لإصلاح الشقوق في نظام الحماية العازلة في الفضاء.
وبذلك ترتفع إلى 13 يوما مدة مهمة ديسكفري وطاقمه الذي انخفض عدد أفراده إلى ستة مع بقاء رائد الفضاء الألماني توماس ريتر في المحطة الفضائية الدولية التي التحم بها المكوك الخميس.
كما تأمل ناسا في أن تعلن اليوم السبت عدم وجود أعطال في نظام العزل الحراري للمكوك بعد انفصال أجزاء صغيرة من الغلاف العازل للخزان الخارجي بعد إطلاق المكوك.
وقال المتحدث إن رواد الفضاء يتفحصون ستة مواقع محددة من المكوك على علاقة بنظام العزل الحراري لمقدمة المكوك وثلاثة مفاصل ناتئة من بين الصفائح تحت القسم الأسفل.
وتجري عمليات الكشف هذه بواسطة كاميرا وجهاز تصوير مشرحي يعمل على الليزر مثبتين على طرف قصبة طولها 15 مترا في امتداد الذراع الآلية للمكوك ديسكفري.
XS
SM
MD
LG