Accessibility links

المانيا تحرز المركز الثالث على حساب البرتغال


نفض المنتخب الالماني غبار صدمة الخروج من الدور نصف النهائي بخسارته في الدقائق القاتلة امام ايطاليا، محرزا المركز الثالث في نهائيات كأس العالم لكرة القدم الذي يستضيفها على ارضه حتى غد الاحد، بفوزه على نظيره البرتغالي 3-1 مساء اليوم السبت على ملعب "غوتليب دايملر" في شتوتغارت امام 52 الف متفرج.
وسجل باستيان شفاينشتايغر (56 و78) وارماندو بوتي (61 خطأ في مرمى فريقه) اهداف المانيا، ونونو غوميز (88) هدف البرتغال.
وهذه المرة الثالثة التي تحرز فيها المانيا المركز الثالث بعد مونديالي 1934 على حساب جارتها النمسا (3-2) و1970 عندما فازت على الاوروغواي (1-0)، بينما احرزته البرتغال مرة واحدة في مونديال 1966 بفوزها على الاتحاد السوفياتي (2-1).
وجاءت المباراة بمثابة التعويض بالنسبة للمنتخبين لتأكيد المشوار الناجح لكل منهما في البطولة بعد خروجهما من الدور نصف النهائي حيث كان الالماني قريبا من الانفراد بالرقم القياسي لخوض المباريات النهائية (8 مرات)، والبرتغالي على وشك بلوغ المباراة النهائية للمرة الاولى في تاريخه.
الا ان المانيا خسرت امام ايطاليا في دورتموند بطريقة دراماتيكية بعد تلقيها هدفين في الدقائق الاخيرة من الشوط الاضافي الثاني وتحديدا في الدقيقتين 119 و120 عبر فابيو غروسو واليساندرو دل بييرو، في حين خسرت البرتغال في ميونيخ بهدف من ركلة جزاء احتسبت لمصلحة تييري هنري وترجمها زين الدين زيدان الى هدف الفوز.
وسبق ان التقى المنتخبان 14 مرة قبل مباراة اليوم، وكانت الاولى بينهما عام 1936، والاخيرة عام 2000، وتتفوق المانيا بستة انتصارات، مقابل 3 هزائم وخمسة تعادلات.
وشهدت التشكيلة الالمانية تغييرات عدة ابرزها اشراك الحارس اوليفر كان افضل لاعب في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 للمرة الاولى في البطولة الحالية بدلا من الحارس الاساسي ينز ليمان، وعهد الى كان الذي خاض مباراته الدولية ال86 شارة القيادة في غياب ميكايل بالاك المصاب، علما انه سبق لكان قيادة "المانشافت" حتى اب/اغسطس عام 2004 عندما جرده المدرب يورغن كلينسمان من المهمة بعد استلامه تدريب المنتخب الالماني.
كما اضطر المدرب كلينسمان الى اشراك مارسيل يانسن على الجهة اليسرى مقابل شغل فيليب لام الجهة اليمنى لتعويض غياب ارنه فريدريش المصاب على غرار بير مرتيساكر الذي حل مكانه ينس نوفوتني، وذلك في اللحظات الاخيرة على حساب روبرت هوث الذي اصيب اثناء عملية الاحماء، اضافة الى عودة تورستن فرينغز وباستيان شفاينشتايغر الى التشكيلة الاساسية بعد غيابهما في الدور نصف النهائي امام ايطاليا، الاول بداعي الايقاف والثاني بعدما فضل عليه كلينسمان تيم بوروفسكي الغائب بدوره عن مباراة اليوم بداعي الاصابة.
في المقابل، ابقى مدرب البرتغال البرازيلي لويز فيليبي سكولاري القائد لويس فيغو على مقاعد البدلاء دافعا بسيماو سابروسا، بينما شارك الظهير الايمن باولو فيريرا مكان ميغيل المصاب وقلب الدفاع ريكاردو كوستا مكان ريكاردو كارفاليو الموقوف لنيله الانذار الثاني في البطولة في الدور نصف النهائي امام فرنسا.
وجاءت بداية الشوط الاول سريعة حيث بادر الفريقان الى الهجوم منذ الدقائق الاولى من دون اعتماد مبدأ الحذر، وفي الوقت الذي كان فيه المنتخب البرتغالي الاكثر استحواذا على الكرة بدا الالماني اكثر خطورة في ظل اعتماده بناء الهجمات السريعة في محاولة منه لمباغتة خصمه، وهو كان قريبا من افتتاح التسجيل في مناسبات عدة، بينما اعتمد البرتغاليون على الانطلاقات عبر الاجنحة التي شغلها سيماو وكريستيانو رونالدو اللذان لم يظهرا تركيزا عاليا، اذ تاهت غالبية كراتهما العرضية بعيدا عن متناول رفاقهما، في موازاة ارتكاب رجال سكولاري اخطاء عدة للحد من المد الهجومي الالماني.
وكاد المنتخب الالماني يفتتح التسجيل في شكل مبكر عندما استغل سيباستيان كيهل كرة مرتدة وسددها من مشارف منطقة الجزاء ليبعدها احد مدافعي البرتغال قبل ان تكمل طريقها الى الشباك (5).
وقاد ميروسلاف كلوزه هجمة مرتدة اخترق على اثرها المنطقة بمواكبة اثنين من المدافعين وسدد كرة مباغتة لامست الشباك الخارجية اليسرى لمرمى الحارس ريكاردو (8).
واستغل باوليتا هفوة من الدفاع الالماني فانسل بين نوفوتني وكريستوف ميتسلدر وواجه منفردا الحارس كان الذي تصدى له ببراعة (15).
وجرب كيهل حظه مرة اخرى عندما حاول خداع الحارس ريكاردو المتقدم عن مرماه بكرة ساقطة ابعدها الاخير بأطراف اصابعه الى خارج الملعب (20).
وواصلت المانيا ضغطها على المرمى البرتغالي، وانبرى لوكاس بودولسكي الذي اختير امس افضل لاعب ناشىء في البطولة لركلة حرة من 30 مترا وسددها صاروخية ليبعدها ريكاردو بصعوبة قبل ان تخترق الزاوية العليا اليسرى لمرماه (25).
وبعدما انخفضت الوتيرة وغابت الفرص الحقيقية عن نهاية الشوط الاول، استهل المنتخب البرتغالي الشوط الثاني مهاجما، وجرب سيماو حظه من ركلة حرة مباشرة علت العارضة الالمانية (50)، قبل ان يتلقى باوليتا كرة امامية من رونالدو ويسددها زاحفة من داخل المنطقة، لم يجد كان صعوبة في التقاطها (53).
وقام شفاينشتايغر بمجهود فردي تخطى على اثره البديل ارماندو بوتي وسدد كرة صاروخية من خارج المنطقة عانقت شباك الحارس ريكاردو مفتتحا التسجيل لالمانيا (56).
ولعب كلوزه كرة عرضية من الجهة اليسرى تابعها لام المندفع من الخلف "على الطاير" فوق المرمى البرتغالي (60).
واضافت المانيا الهدف الثاني عندما سدد شفاينشتايغر كرة قوية من ركلة حرة على الجهة اليسرى حولها بوتي خطأ في مرمى فريقه (61).
وانقذ كان مرماه مرة اخرى عندما ابعد بردة فعل سريعة تسديدة ديكو من مسافة قريبة (63).
وشهدت الدقيقة 77 مشاركة فيغو الذي لعب مباراته الدولية ال127 الاخيرة له مع منتخب بلاده، اذ سبق ان اعلن اعتزاله دوليا.
ونصب شفاينشتايغر نفسه نجم المباراة تحت انظار مواطنه ميكايل شوماخر بطل العالم السابق لسيارات فورمولا واحد، بتسجيله الهدف الثالث بطريقة مشابهة لهدفه الاول عندما سدد قذيفة من خارج المنطقة استقرت في الزاوية اليسرى لمرمى ريكاردو الذي عجز عنها (78).
ووقف كان مجددا سدا منيعا امام المحاولات البرتغالية عندما تصدى بقبضتيه لركلة حرة قوية سددها رونالدو من حوالي 30 مترا (83).
ونجح المهاجم البديل نونو غوميز في تقليص الفارق عندما طار سابحا برأسه لكرة عرضية لعبها فيغو من الجهة اليمنى واسكنها الزاوية اليمنى لمرمى كان (88).
ويستضيف الملعب الاولمبي في برلين غدا الاحد المباراة النهائية بين ايطاليا وفرنسا.
XS
SM
MD
LG