Accessibility links

logo-print

مسلحون يقيمون حواجز وهمية في بغداد ويقتلون حوالى 50 شخصا


أعلنت وزارة الداخلية العراقية ومصادر في الشرطة مقتل حوالى 50 شخصاً من بينهم نساء وأطفال بعدما هاجم مسلحون أقاموا حواجز وهمية سكاناً في حي الجهاد في بغداد الذي تقطنه غالبية من السنة وقال مستشفى اليرموك إنه استقبل 25 جثة على الاقل في أسوأ أعمال عنف تشهدها العاصمة العراقية.
وذكر شهود عيان أن مسلحين ملثمين قاموا بإيقاف السيارات في نقاط تفتيش وهمية وأجبروا الركاب على الترجل وقتلوهم بينما نقل شهود آخرون أن المسلحين دخلوا منازل سنية وقتلوا من بداخلها.
أدان سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء العراقي الاحداث التي شهدها حي الجهاد في بغداد ، مؤكدا عزم الحكومة على مواجهة الميليشيات والعصابات المسلحة مهما كانت الجهة التي تقف وراءها.
ومن ناحيته، اتهم إمام جامع فخري شنشل في حي الجهاد الشيخ عبد الصمد العبيدي عناصر جيش المهدي بالوقوف وراء الهجمات قائلا ان اللعب أصبح على المكشوف الآن. كما أنحى باللائمة على قوات مغاوير الشرطة لأنهم لم يحركوا ساكنا لمنع عمليات القتل على حد تعبيره. واشار العبيدي الى انه رأى خارج الجامع جثث 10 رجال، قتلوا جميعا باطلاق النار عليهم وبدت على أجسادهم اثار تعذيب شديد.
وكالة الصحافة الفرنسية نسبت الى الشيخ محمود السوداني إمام مسجد فاطمة الزهراء في منطقة الدورة والذي دُمِّر السبت قوله ان الهجمات في حي الجهاد نفذها أقارب ضحايا شيعة من الحي قتلوا أو هُجِّروا خلال الاشهر الاخيرة من دون أن يتحدث عنهم أحد. وأضاف أن الشعرة التي قصمت ظهر البعير كانت الهجوم الذي أدى الى تدمير مسجد فاطمة الزهراء السبت.
وقد قال بيان للجيش الأميركي إن قوات عراقية شنت هجوماً مساء السبت على مسجد شيعي تابع للتيار الصدري جنوب شرق بغداد إثر تلقيها معلومات عن اختباء زعيم خلية ارهابية في داخله واعتقلت 20 شخصا خلال العملية. واوضح البيان ان الهجوم وقع في منطقة الزعفرانية من قبل قوات الجيش والشرطة العراقية ، إلا أن مصادر في الشرطة ذكرت بأن العملية شنت بدعم من القوات الأميركية التي كانت موجودة بالقرب من مكان الحادث.
من ناحية أخرى، انتقد رئيس هيئة علماء المسلمين في مدينة كركوك ماوصفه بتراخي الأجهزة الأمنية العراقية في حماية المساجد والحسينيات على الرغم من الهجمات التي تتعرض لها .
من ناحية أخرى، اشترطت الجماعة التي تحتجز النائبة العراقية تيسير المشهداني وعدداً من حراسها الإفراج عن 25 مختطفاً شيعياً مقابل إطلاق سراحها.
من جانبه قال النائب عن الحزب الإسلامي اياد السامرائي إن الخاطفين طالبوا بالافراج عن 25 معتقلاً شيعياً في السجون التي تشرف عليها القوات الأميركية في العراق مقابل اطلاق سراح النائبة تيسير المشهداني . على صعيد آخر، أعرب عدد من سكان مدينة كربلاء عن أملهم في ايجاد مشاريع تنموية لانتشال المدينة من حالات الفقر واليأس التي تعاني منها .
XS
SM
MD
LG