Accessibility links

أولمرت: لا نسعى للإطاحة بحكومة حماس لكننا لن نتفاوض معها


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت أن إسرائيل لم تحدد مهلة زمنية للعمليات العسكرية الجارية في قطاع غزة، قائلا: " لم نحدد أية مهلة لهذه العملية، وستتواصل في المكان والزمان اللازمين، وعبر وسائل مختلفة."

وشدّد أولمرت على أن "الهدف الرئيسي للعملية العسكرية هو الإفراج عن الجندي المختطف ووقف إطلاق صواريخ قسام على المدنيين الإسرائيليين."

وتابع أولمرت، قائلا: "ليست لدينا رغبة في الإطاحة بحكومة حماس تحديدا كسياسة عامة وإنما نرغب في منع الإرهابيين من ممارسة الإرهاب على الشعب الإسرائيلي."

لكنه وصف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بأنه " إرهابي ويداه مغمستان بالدماء. وهو ليس شريكا شرعيا. لم أفاوض حماس ولن أفاوض حماس أبدا."

يُذكر أن أولمرت صرح في لقائه مع صحفيين أجانب يوم أمس الاثنين بأنه ينوي الاستمرار في خطته لتجميع المستوطنات " لأنها الفكرة التي من شأنها تحريك الشرق الأوسط." وقال إنه لم يغير رأيه في ما يتعلق بالانفصال عن الفلسطينيين وترسيم حدود يتم الاعتراف بها دوليا جراء الأحداث الأخيرة .

وقال أولمرت: "هدف التجميع هو الفصل بين إسرائيل والفلسطينيين من أجل منح الفلسطينيين دولة مستقلة. ولكن إذا استمر قصف القسام فإننا سنضطر للقيام بخطوات أحادية الجانب... هذا هو الحل الوحيد للفلسطينيين، وهذه الطريقة الوحيدة التي نستطيع من خلالها تأمين حدود آمنة للإسرائيليين."

وكان وزير الداخلية الإسرائيلي روني بار-اون قد أعلن أن حكومته قد تطلق سراح عدد من الفلسطينيين بعد أن يتم الإفراج عن الجندي شاليط.

وقال بار-اون في تصريح للإذاعة الإسرائيلية: " إذا تم الإفراج عن الجندي، فسيكون من الممكن أن نبحث مجددا في مسألة الإفراج عن معتقلين مثلما فعلنا قبل خطفه."
XS
SM
MD
LG