Accessibility links

مسؤول إيراني يقول إن بلاده ما زالت على خلاف مع الدول الكبرى بشأن تخصيب اليورانيوم


افاد مسؤول ايراني كبير الثلاثاء في بروكسيل أن الإيرانيين ما زالوا على خلاف مع الدول الكبرى بشأن تعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم.
وقد أدلى بهذا التصريح بعد اللقاء الذي تم بين كبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني علي لاريجاني وممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.
وقال المسؤول لوكالة فرانس برس: "اتفقنا على المبادئ التي تسمح بالمضي قدما في المفاوضات لكن ثمة خلاف حول تعليق تخصيب اليورانيوم."

وطالبت الدول الكبرى الست - الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا - إيران بتعليق نشاطات التخصيب كشرط مسبق لعرض التعاون الذي قدمته لإيران في السادس من حزيران/يونيو.

وأوضح المسؤول الإيراني من جهة أخرى أن عرض التعاون لا يحظى بضمانة قانونية وتنفيذية ما يجعل من الصعب على إيران النظر فيه.
وأشار إلى أن سولانا لم يتمكن من الرد على كل الأسئلة التي طرحها الإيرانيون حول العرض ويجب أن يحصل على تفويض من الدول الست للقيام بذلك.

وينص العرض على تقديم مساعدة لايران في مجال النمو الاقتصادي والبرنامج النووي المدني ولا سيما باقتراح مساعدتها للحصول على مفاعل نووي يعمل بالمياه الخفيفة، إنما بشرط وقف طهران كل نشاطات تخصيب اليورانيوم التي تخشى الدول الغربية بأن تستخدمها الجمهورية الإسلامية للحصول على السلاح النووي.
XS
SM
MD
LG