Accessibility links

إسرائيل تشكو حزب الله إلى الأمم المتحدة وتصف قتل واختطاف إسرائيليين بإعلان الحرب


قدمت إسرائيل شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن الاشتباكات التي جرت الأربعاء بين حزب الله والقوات الإسرائيلية ووصف دان غيلرمان مندوب إسرائيل لدى المنظمة الدولية أحداث الأربعاء بإعلان الحرب.
وكانت الولايات المتحدة أدانت اختطاف الجنديين الإسرائيليين وحملت سوريا وإيران مسؤولية العملية. وقال غيلرمان:
"صباح اليوم تم إعلان الحرب على الحدود الشمالية لإسرائيل، وترى حكومة إسرائيل إن التصرفات التي أسفرت عن مقتل جنود إسرائيليين واختطاف اثنين آخرين بادرة على ذلك من جانب لبنان ضد إسرائيل. ونحن نحمل حكومة لبنان المسؤولية لأن الهجوم انطلق من أراضي لبنان ذي السيادة باتجاه أراضي إسرائيل ".
وقال غيلرمان إن الأمم المتحدة أكدت قبل سنوات أن إسرائيل أكملت انسحابها من لبنان، وأن قرارات مجلس الأمن دعت حكومة لبنان مرارا إلى ممارسة سيادتها على أراضيها ونزع سلاح حزب الله لتفادي مثل ما حدث اليوم من هجمات. وأضاف:
" لقد تجاهلت حكومة لبنان بشكل سلبي وغير فعال جميع مطالب مجلس الأمن والأمم المتحدة، وما شاهدناه اليوم هو نتيجة مباشرة لعدم الفاعلية وعدم التصرف من قبل الحكومة اللبنانية، وإن إسرائيل ستتخذ أي إجراءات ممكنة لضمان أمن حدودها ولحماية سلامة مواطنيها ولضمان الإفراج عن أسراها".
وقد وصف مارك ريغيب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية العملية التي نفذها حزب الله بأنها اعتداء سافر لا مبرر له بعد أن انسحبت إسرائيل من جنوب لبنان. وأضاف لـ"العالم الآن":
"بما أن حزب الله اليوم جزء من الحكومة اللبنانية، فإننا نحمِّلها المسؤولية عمََّا جرى. ونحن نرى أن المسألة أكبر من ذلك حيث تضافرت جهود طهران ودمشق وحزب الله وحماس لتقويض جميع التوجهات الإيجابية في الشرق الأوسط".
واتهم ريغيب الحكومتين اللبنانية والسورية بانتهاك الأعراف الدولية:
"لقد اختار اللبنانيون والسوريون سلوكاً يتنافى مع الشرعية الدولية. ولا تمثل عملية حزب الله اعتداءً تخطى الحدود الدولية فقط، ولكنها تمثل أيضاً تجاهلاً لقرار مجلس الأمن رقم 1559 الذي يدعو لنزع سلاح حزب الله".

ولفت حسن فضل الله، عضو كتلة الوفاء للمقاومة في مجلس النواب اللبناني الانتباه إلى أن العملية التي نفذها حزب الله لم تكن مفاجئة بالنسبة لإسرائيل، وقال لـ"العالم الآن":
XS
SM
MD
LG