Accessibility links

logo-print

المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق يتهم الضاري بإشعال الحرب الطائفية


أصدر المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بيانا شديد اللهجة اتهم فيه زعيم هيئة علماء المسلمين الشيخ حارث الضاري بتأجيج الحرب الطائفية في العراق ودعم الإرهاب ومساندة الأعمال الإجرامية.
وجاء البيان الذي حصلت "العالم الآن" على نسخة منه ردا على تصريحات الشيخ حارث الضاري في المؤتمر الإسلامي في تركيا أمس الثلاثاء والتي سمى فيها كلا من السيد عبد العزيز الحكيم والسيد مقتدى الصدر ولأول مرة واتهمهما باستهداف السنة.
وكذب المجلس الأعلى في بيانه الأرقام التي ادعى فيها الضاري مقتل أكثر من 200 ألف سني نصفهم على يد الأطراف الشيعية. وأضاف البيان أن هذه الادعاءات عارية عن الصحة والحقيقة هي أن 70 في المئة من القتلى هم من الشيعة.
وشبه البيان حديث الضاري بخطابات الرئيس المخلوع صدام حسين لما احتواه من تحريض واستعداء ودعوة لقتل العراقيين، بحسب البيان نفسه.
واختتم البيان بدعوة العراقيين شيعة وسنة إلى الحذر مما أسماه بالدعوات الطائفية والوقوف بحزم ضد كل من يحاول زرع الفتنة.
من جهة أخرى، قال عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة الائتلاف الموحد قصي السهيل إن تصريحات رئيس هيئة علماء المسلمين السنة حارث الضاري الثلاثاء في مؤتمر علماء المسلمين في اسطنبول حول النفوذ الإيراني في العراق غير موضوعية.
في المقابل، قال المتحدث الرسمي باسم هيئة علماء المسلمين العراقية الدكتور محمد بشار الفيضي من عمان إن تصريحات رئيس الهيئة الدكتور حارث الضاري الثلاثاء في مؤتمر علماء المسلمين في اسطنبول تؤكد أن لإيران نفوذا كبيرا في العراق.
وأشار الفيضي إلى أن الضاري شدد على أن إيران قادرة على الإيعاز لحلفائها بوقف القتال الطائفي حسب قوله.
XS
SM
MD
LG