Accessibility links

logo-print

مبارك يتهم جهات رفض تسميتها بالضغط على حماس لإفشال الوساطة المصرية


عزا الرئيس المصري حسني مبارك فشل جهود الوساطة المصرية لإنهاء الأزمة التي يشهدها قطاع غزة إلى تدخل جهات مارست ضغوطا على حركة حماس غير أنه رفض تحديد تلك الجهات.
وقال خلال حوار صحفي إن الاتصالات التي أجراها الوفد المصري مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في دمشق خالد مشعل ورئيس السلطة محمود عباس مكنت مصر من الحصول على التزام إسرائيلي بإطلاق سراح عدد كبير من المعتقلين الفلسطينيين، غير أن حركة حماس تعرضت لضغوط من جهات أخرى فرفضت ذلك العرض.
هذا وذكرت وكالة الإنباء السورية الرسمية سانا الأربعاء أن وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط نقل رسالة من الرئيس المصري حسني مبارك على نظيره السوري بشار الأسد حول الأحداث الجارية في كل من فلسطين ولبنان.
وكان مبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قد تباحثا خلال اتصال هاتفي حول تطورات الأوضاع في جنوب لبنان وقطاع غزة وأكدا على أهمية التحرك لوقف التصعيد.
من ناحية أخرى وفي تصريحات أدلى بها في القاهرة، أعلن دافيد ولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى أن أطرافا غير فلسطينية لم يحددها أهدرت الجهود المبذولة لاستئناف مفاوضات السلام.
وعلى صعيد آخر، استبعد الخبير العسكري المصري اللواء زكريا حسين أحمد أن ينجح التفوق العسكري الإسرائيلي مهما بلغ من قوة في حسم الموقف لصالح إسرائيل.
وأشار إلى أن الحل السياسي هو طوق النجاة الوحيد لإخراج المنطقة من بحر الدماء.
أما السفير سعيد كمال مساعد رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، فقال:
XS
SM
MD
LG