Accessibility links

واشنطن والأمم المتحدة تفرجان عن الأموال الليبية وترفعان معظم العقوبات عن ليبيا


رفع البيت الأبيض ومجلس الأمن الدولي الجمعة جزءا كبيرا من العقوبات المفروضة على ليبيا إبان عهد الزعيم السابق معمر القذافي، في تدبير يرمي إلى المساعدة على إعادة إعمار البلاد.

وقال جاي كارني المتحدث باسم الرئيس باراك أوباما: "بعد مشاورات مع الحكومة الليبية الجديدة، رفعت الولايات المتحدة غالبية العقوبات الأميركية" على هذا البلد، مشيرا إلى أن "أرصدة عائلة القذافي وأعضاء آخرين في نظام القذافي في الولايات المتحدة لا تزال مجمدة".

وبحسب البيت الأبيض، فإن هذا التدبير "يحرر كل الأموال الحكومية وأموال البنك المركزي الليبي الواقعة تحت سيادة القوانين الأميركية، مع بعض الاستثناءات المحدودة". وبالفعل، فإن "أرصدة عائلة القذافي وأعضاء سابقين آخرين في نظام القذافي في الولايات المتحدة لا تزال مجمدة".

وكان دبلوماسيون أشاروا قبل دقائق من ذلك إلى أن مجلس الأمن رفع العقوبات المفروضة على البنك المركزي الليبي ومصرف للاستثمارات الأجنبية في البلاد لتفادي أي أزمة في السيولة.

وتم تجميد أرصدة البنك المركزي الليبي في فبراير/شباط الماضي في إطار العقوبات المفروضة على نظام معمر القذافي قبل مقتله.

ولفت كارني إلى أن رفع تجميد الأرصدة العائدة للحكومة الليبية في الولايات المتحدة "والتدابير المتخذة من جانب مجلس الأمن ستسمح للحكومة الليبية بالوصول إلى غالبية أرصدتها في العالم وستساعد الحكومة الجديدة على الإشراف على العملية الانتقالية وإعادة إعمار البلاد بطريقة مسؤولة".

XS
SM
MD
LG