Accessibility links

logo-print

قصف إسرائيلي لمناطق في جباليا ورفح وارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 25


قصف الجيش الإسرائيلي فجر اليوم منازل في بلدة جباليا شمال قطاع غزة و في مدينة رفح جنوب القطاع مّا أدّى إلى إلحاق أضرارٍ ماديّةٍ في بعض منها.

هذا وقد توفي فجر اليوم فلسطيني متأثراً بجراح خطيرة أصيب بها في القصف الإسرائيلي أمس لوسط القطاع والذي أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة العشرات، ليرتفع بذلك عدد القتلى منذ أمس وحتى فجر اليوم الخميس، إلى 25 والجرحى إلى حوالي 100 مصاب.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية قد شنت غارة اليوم الخميس على مبنى وزارة الخارجية الفلسطينية في مدينة غزة ما أدى إلى اشتعال النار فيه غير أنه لم ترد على الفور أنباء عن وقوع إصابات.

وأكد شهود العيان أن مبنى الوزارة دمر تماما بفعل قوة الانفجار والحريق الذي أحدثته الغارة الإسرائيلية. وكانت مصادر فلسطينية قد صرحت بأن الغارات الجوية الإسرائيلية والقصف المدفعي لمناطق من مختلفة من قطاع غزة أمس أسفرت عن مقتل 23 فلسطينيا على الأقل.

وقالت تلك المصادر إن من بين القتلى تسعة من أفراد أسرة واحدة و14 مدنيا. وأضافت أن هذا هو أكبر عدد من الضحايا في يوم واحد منذ أن بدأت إسرائيل هجومها على القطاع في 28 من الشهر الماضي في محاولة لتحرير جندي إسرائيل مخطوف.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن الغارة الجوية التي شنها على مبنى من ثلاثة أدوار قرب مدينة غزة أسفرت عن إصابة محمد ضيف قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس والمطلوب لإسرائيل أكثر من غيره. إلا أن كتائب القسام نفت أن يكون قائدها قد جرح في الغارة وتوعدت برد قاس ومؤلم على الجيش الإسرائيلي.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم في غارة جوية إسرائيلية استهدفت تجمعا للمدنيين في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة مساء الأربعاء.

وكانت إسرائيل قد اتهمت الناشطين الفلسطينيين باستخدام المدنيين كدروع بشرية مما يتسبب في مقتل عدد منهم. ومن ناحية أخرى، توغلت عشرات الدبابات الإسرائيلية في أواسط قطاع غزة ما أدى إلى تقسيم القطاع إلى جزأين.

هذا وقد أصدرت حركة حماس بيانا أعلنت فيه أن على إسرائيل أن تستعد لمجابهة قاسية ومفتوحة لا تعرف أي قيود أو خطوط حمراء.
XS
SM
MD
LG