Accessibility links

خليل زاد يتهم سوريا وإيران بإذكاء الفتنة


قال السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد إن العراق شهد تطورات أتاحت للشعب العراقي تحقيق منجزات تبعث على التفاؤل.
وقال في شهادة أدلى بها أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إن التغيير الجذري الذي طرأ على موقف العرب السنّة في العراق أسهم إلى حد بعيد في حصول تلك التطورات الايجابية.
وتحدث خليل زاد عن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية العراقية والشرخ في صفوف القائمين بالعصيان المسلح.
وقال: "لقد حصل شرخ بين عرب العراق السنة الذين كانوا يحملون السلاح وعناصر تنظيم القاعدة والتابعين له. وما يدل على ذلك أن بعض الجماعات المسلحة عرضت تقديم معلومات استخباراتية ضد الإرهابيين."
وفي الوقت نفسه، أشار خليل زاد إلى التحديات التي تعرقل التقدم في العراق.
وقال: "لقد تمكن الإرهابيون من التأقلم باستغلال الشروخ الطائفية في العراق بحيث أصبح العنف الطائفي اليوم ابرز التحديات التي تواجه مستقبل العراق."
كما تحدث خليل زاد عن تحدي الوضع الأمني في بغداد، وقال: "الوضع الأمني في بغداد يبقى صعبا للغاية إذ أصبحت العاصمة مركز اهتمام الإرهابيين واندلاع العنف المذهبي."
واتهم خليل زاد سوريا وإيران بإذكاء الفتنة.
وقال: "إن بلدانا قليلة خصوصا سوريا وإيران تستمر في المشاركة في أعمال لنشر عدم الاستقرار في العراق بتقديم الملاذ الآمن والتدريب والسلاح والتمويل للمتطرفين الذين يقاتلون الحكومة العراقية الجديدة."
XS
SM
MD
LG