Accessibility links

بوش يؤكد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ويحمل سوريا مسؤولية التوتر في الشرق الأوسط


علق الرئيس بوش الذي يزور ألمانيا على الغارات الجوية الإسرائيلية على لبنان بالقول إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، ولكنه دعاها إلى عدم إضعاف الحكومة اللبنانية الهشة.
وأوضح بوش ومستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل في مؤتمر صحفي مشترك بعد محادثات بينهما أن هناك مبررا لتصرفات إسرائيل في سعيها لتحرير اثنين من جنودها وفي ردها على هجمات حزب الله الصاروخية.
وقال بوش: "لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، ويتعين على كل دولة الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الإرهابية وقتل الأبرياء وهو أمر ضروري خلال القرن 21، ويجب القول إنه يجب ألا تؤدي التصرفات الإسرائيلية أيا كانت إلى إضعاف حكومة السنيورة في لبنان."
وأضاف بوش: "إننا نشعر بالقلق بشأن الديموقراطية الهشة في لبنان، ولقد بذلنا جهودا كبيرة في الأمم المتحدة ومع شركائنا لتعزيز الديموقراطية في لبنان."
وحمل بوش سوريا مسؤولية توتر الأوضاع في الشرق الأوسط.
وقال: "يجب محاسبة سوريا، فهي تؤوي الجناح المسلح لحركة حماس كما أن لحزب الله تواجدا نشطا في سوريا، وفي حقيقة الأمر إذا كنا نرغب في تهدئة الوضع فيجب إعادة الجنديين الإسرائيليين ويتعين على الرئيس الأسد أن يُظهر قدرته على القيادة باتجاه السلام."
وفيما يتعلق برؤيته لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، قال بوش: "إن الوضع محزن، فيما يتم تضييع الفرصة الحقيقية المتاحة لتطبيق حل الدولتين للعيش جنبا إلى جنب في سلام، ومن المحزن للغاية أن يكون هناك أناس يرغبون في قتل الأبرياء من أجل إيقاف ذلك التقدم."
غير أن هذه التصريحات جاءت مناقضة لموقف روسيا والاتحاد الأوروبي اللذين أعلنا أن من غير الممكن إيجاد مبرر للحصار الجوي والبحري الإسرائيلي للبنان.
وقالت رئاسة الاتحاد في بيان لها إن التصرفات التي تخالف القانون الإنساني الدولي لا يمكن إلا أن تزيد من تفاقم أعمال العنف والانتقام.
بينما ندد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف بالرد الإسرائيلي، وقال إنه لا يتناسب مع ما حدث، معربا عن اعتقاده بأن كل ذلك سوف يتطور بطريقة مفجعة.
تعتزم موسكو تقديم مقترحات خاصة بتسوية النزاع في الشرق الأوسط في قمة الثماني المقبلة.
مراسل "العالم الآن" في موسكو يفغيني سيدروف والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG