Accessibility links

العنف الطائفي يدفع الكثير من الأسر العراقية إلى النزوح إلى مناطق أكثر أمنا


برغم الهدوء الذي يسود محافظة المثني وفي أعقاب تسلم القوات العراقية مقاليد الأمن فيها من القوات البريطانية والاسترالية، تواصل العنف في مناطق أخرى من العراق خاصة حول العاصمة بغداد.

وقد دفع العنف الطائفي العديد من الأسر إلى النزوح إلى مناطق أكثر أمنا في الأقاليم الكردية الشمالية.
الرئيس العراقي جلال طالباني عقد مؤتمرا صحفيا في أربيل حيث أعرب عن الأمل في أن تتمكن تلك العائلات من العودة إلى ديارها بمجرد تحسن الوضع الأمني.

" اُحمل الإرهابيين تبعة تلك الأوضاع- إن هؤلاء الإرهابيين يأسوا من تقويض الديمقراطية في العراق ولذلك يخطفون ويقتلون أي شخص."
XS
SM
MD
LG