Accessibility links

logo-print

غارتان إسرائيليتان على مبنى وزارة الاقتصاد في غزة


نفذت مقاتلات إسرائيلية غارتين استهدفتا مبنى لوزارة الاقتصاد الوطني في شمال مدينة غزة مساء الجمعة حسبما أفاد مصدر أمني وشهود فلسطينيون.
وقالت المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية إن الطائرات الإسرائيلية أطلقت صاروخين سقطا مباشرة على المبنى وألحقتا دمارا كبيرا فيه، كما أصيب عدد من منازل الفلسطينيين في محيط مبنى الوزارة بأضرار أيضا.
ولم يعرف على الفور ما إذا كانت هناك إصابات.
كذلك تزامن القتال بين إسرائيل وحزب الله مع غارات جوية على مكاتب نواب فلسطينيين في غزة وتدمير احد الجسور ومقتل فلسطيني، وبذلك يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ الاجتياح الإسرائيلي لقطاع غزة في 28 من الشهر الماضي إلى أكثر من 80.
هذا وقد نسف 70 مسلحا فلسطينيا على الأقل ينتمي معظمهم إلى الجناح المسلح لحركة حماس جزءا من الجدار الفاصل بين مصر وقطاع غزة الجمعة لإفساح المجال أمام مواطني القطاع المحصورين على الجانب المصري من الحدود منذ أسبوعين للعودة إلى منازلهم.
وقال شهود عيان أن نحو500 فلسطيني عبروا الحدود إلى القطاع، بينما قالت الحكومة الفلسطينية إن ستة فلسطينيين من بينهم رضيع توفوا على الجانب المصري من الحدود منذ منعهم من دخول القطاع.
هذا وطالب الإتحاد الأوروبي اليوم بفتح معبر الحدود بين مصر وقطاع غزة لإيصال مواد الإغاثة الضرورية لسكان القطاع.
وكانت إسرائيل قد فرضت حصارا على قطاع غزة وأغلقت معابر الحدود المؤدية إليه منذ نهاية يونيو/حزيران الماضي.
وطالبت فنلندا التي تتولى الرئاسة الدورية للإتحاد بفتح المعبر للسماح للفلسطينيين العالقين على الجانب المصري بالعودة إلى القطاع، وحذرت مؤسسات الإغاثة من قرب حدوث كارثة إنسانية في القطاع المحاصر.
من جهة أخرى، استنكر المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور استخدام الولايات المتحدة لحق النقض في مجلس الأمن ضد مشروع القرار العربي الخاص بالوضع في قطاع غزة.
وحمل السفير الفلسطيني إسرائيل مسؤولية تصعيد الوضع في الأراضي الفلسطينية، وقال إن عملياتها العسكرية في قطاع غزة ليست سوى عقاب جماعي للشعب الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG